شارون يحتضن عزام عزام بعد الإفراج عنه بصفقة مع مصر (رويترز-أرشيف)
أحالت السلطات المصرية كنديا من أصل مصري وثلاثة إسرائيليين للمحاكمة بتهمة التخابر لصالح إسرائيل.

وأوضح المحامي العام لنيابة أمن الدولة العليا هشام بدوي في مؤتمر صحفي أن الشرطة ألقت القبض على محمد عصام العطار في مطار القاهرة لدى وصوله على رحلة قادمة من كندا في الأول من يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال إن ضابط مخابرات إسرائيليا يدعي دانيال ليفي ايفي جند العطار في تركيا وكلفه بجمع معلومات عن المصريين والعرب في أنقرة، لتنتقي منهم المخابرات الإسرائيلية من يصلح لأعمال التجسس لها، ثم بعد ذلك كلفه بالسفر إلى كندا لجمع معلومات عن المصرين والعرب خاصة في تورنتو التي يعيش فيها عدد كبير منهم.

وأشار هشام بدوي إلى أن المخابرات الإسرائيلية قدمت للعطار تسهيلات ساعدته بالإقامة والعمل بأماكن وجود المصريين والعرب، ومنحوه المبالغ المالية اللازمة لأعمال التجسس، حيث ساعدته في العمل في بنك في كندا، الأمر الذي مكنه من جمع معلومات عن حسابات المصريين والعرب في البنك وأرقام هواتفهم.

وأكد المحامي العام أن العطار (31) عاما اعترف بالتخابر لمصلحة إسرائيل، وأقر أنه حصل على أكثر من 56 ألف دولار منذ تجنيده.

وقد طلبت نيابة أمن الدولة العليا ضبط وإحضار وحبس ضباط المخابرات الإسرائيلية الثلاثة على ذمة القضية، ويقيم هؤلاء في تركيا وكندا، وقد أحيل المتهمون الأربعة للمحاكمة أمام محكمة أمن الدولة العليا.

من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريجيف إنه لا توجد معلومات لديه حول هذه المسألة، فيما أكدت الخارجية الكندية علمها بالقضية التي تتعلق بشخص يحمل الجنسية الكندية لكنها لم تعط مزيدا من التفاصيل,

يُذكر أن القاهرة اعتقلت عام 1996 عامل نسيج من فلسطينيي 48 يدعى عزام عزام، وحكمت عليه بالسجن 15 عاما بتهمة التجسس لحساب إسرائيل. لكنها عادت وأطلقت سراحه بعد ثمانية أعوام في إطار صفقة تضمنت الإفراج عن ستة طلاب مصريين في إسرائيل.

المصدر : وكالات