المفتي علي جمعة (الجزيرة)

نفى مفتي الديار المصرية علي جمعة تقارير نسبت إليه قوله إن الإسلام يرفض أن تتولى المرأة رئاسة الدولة، وذكر بفتوى سابقة له أقرت أن للنساء كل الحق بتولي هذا المنصب وفقا للشريعة الإسلامية.

 

وقال علي جمعة في بيان إن الفتوى التي تناولتها هذه التقارير تشير إلى خليفة المسلمين وهو منصب من التراث الإسلامي القديم ولم يعد له وجود في الوقت الحالي على الساحة الدولية منذ سقوط الدولة العثمانية وإنهاء خلافتها عام 1924.

 

وأوضح البيان أن الفقهاء الأوائل أصدروا بالفعل فتوى صريحة تنص بعدم قدرة المرأة تولي منصب الخليفة لكن الأسباب الفقهية الواردة في نص هذه الفتوى تؤكد أن منصب الخليفة يختلف عن المفهوم الحالي لمنصب رئيس الدولة، مشيرا إلى أن الفتوى نصت أن المرأة لا يحق لها أن تتولى منصب الإمامة العظمى لأن ذلك يتطلب منها إمامة المصلين وهي مهمة تختصر على الرجال وفقا للشريعة الإسلامية.

 

وكانت صحيفة الأهرام المصرية نشرت قبل أسبوع فتوى نسبت للمفتى علي جمعة تحرم تولي المرأة رئاسة الدولة.

المصدر : الفرنسية