أحد التفجيرات المفخخة استهدف مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك (الفرنسية)

أعلنت مصادر في وزارة الدفاع العراقية مقتل 92 عراقيا وإصابة نحو 200 آخرين بجروح في انفجار شاحنة مفخخة في سوق شعبي بمنطقة الصدرية وسط بغداد.
 
وقالت مصادر أمنية عراقية إن الانفجار وقع في وقت الذروة بينما كان مئات المتبضعين يشترون احتياجاتهم.
 
من جانب آخر فرضت السلطات العراقية حظر تجول شاملا في محافظات صلاح الدين والتأميم ونينوى إثر سلسلة عمليات تفجيرية وهجمات أسفرت عن مقتل 20 عراقيا, كما استغلت السلطات الحظر في تلك المدن للقيام بحملات دهم واعتقالات طالت العشرات من المشتبه بتنفيذهم عمليات مسلحة.
 
ففي مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين فرض حظر شامل للتجول إثر هجوم تفجيري استهدف نقطة تفتيش على الطريق المؤدية إلى مدينة تكريت الواقعة في المحافظة نفسها. وأسفر الهجوم عن مقتل ستة من مغاوير الشرطة وإصابة ستة آخرين.
 
كما فرض حظر تجول آخر بمدينة كركوك مركز محافظة التأميم شمال بغداد. وأعلن الحظر إثر سلسلة تفجيرات أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 37 آخرين بجروح. ويشمل الحظر حركة المركبات والأشخاص حتى صباح يوم غد.
 
مدينة كركوك هزتها اليوم انفجارات سبع سيارات مفخخة (الفرنسية)
وشهدت كركوك اليوم انفجار سبع سيارات مفخخة في مناطق مختلفة. ووقع الانفجار الأول قرب مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني بحي المصلى, فيما وقعت التفجيرات الباقية في أحياء الدوميز والخضراء. وانفجرت سيارتان أمام منزل على الطريق الرئيسي وقرب محل لتصليح السيارات.
 
وفي الموصل مركز محافظة نينوى فرض حظر شامل للتجول خلال النهار في عموم المدينة عقب اشتباكات بين قوات الأمن العراقية ومسلحين في أحياء البكر والتحرير والزهراء وتل الرمان والرسالة واليرموك.
 
كما شهدت الموصل اليوم انفجارا في حي الوحدة أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. وانفجرت سيارة مفخخة في منطقة رأس الجادة. وفي تلعفر شمال الموصل وقعت اشتباكات مسلحة بين قوات الأمن العراقية ومسلحين.
 
أحداث أخرى 
وفي سياق التطورات الميدانية الأخرى قتل شخص وأصيب تسعة آخرون بانفجار سيارة مفخخة وسط مدينة المحمودية جنوبي بغداد. وفي بعقوبة قتل شخص في اشتباكات بين مسلحين وسكان قرية خرنابات كما أصيب أربعة بجروح جراء سقوط قذائف هاون.
 
وفي كربلاء جنوب بغداد اعتقلت السلطات الأمنية المحلية 25 مسلحا قالت إن أربعة منهم ينتمون إلى جماعة "جند السماء", وقالت السلطات إن "المعتقلين متورطون في ارتكاب جرائم إرهابية وقتل وسلب".
 
العراقيون يفتقدون الأمان في ظل استمرار التفجيرات والهجمات (الفرنسية)
وقد بثت وكالة رويترز للأنباء صورا للمعارك التي دارت الأسبوع الماضي بين القوات العراقية والأميركية ومسلحين تابعين لما قالت الحكومة العراقية إنها مجموعة تسمي نفسها "جند السماء" في منطقة الزرقاء شمال النجف، التي خلفت مئات القتلى والجرحى.
 
ويظهر التسجيل عشرات الجثث ملقاة على الأرض، كما يظهر نساء وأطفالا محتجزين. وقالت القوات الأميركية إن الغموض لا يزال يكتنف الحادث وإن التحقيق لا يزال جاريا.
 
وتقول وزارة الدفاع العراقية إن الحصيلة النهائية للمواجهات مع جند السماء بلغت 263 قتيلا و502 أسير بينهم 210 أصيبوا بجروح. غير أن نائب محافظ النجف عبد الحسين عبطان قال إن العملية أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة 300 آخرين. كما اعتقل 736 بينهم 448 شابا مقاتلا و288 من النساء والأطفال التابعين لهم.
 
من جهته أعلن الجيش الأميركي اعتقال أحد قادة "فرق الموت" جنوب بغداد بالتعاون مع الجيش العراقي. كما أعلنت قوات التحالف أنها قتلت أربعة مسلحين واعتقلت 29 مشتبها بهم في مداهمات استهدفت مقاتلين أجانب وعناصر من تنظيم القاعدة.
 
تأتي هذه التطورات في وقت جدد فيه المرجع الشيعي علي السيستاني دعوته لالتزام الهدوء, قائلا إن الأمة الإسلامية تمر بأوضاع صعبة وتواجه تحديات هائلة تهدد مستقبلها, وأضاف أن الجميع يدرك أهمية الوقوف معا ورفض التوترات الطائفية لتفادي إثارة خلافات طائفية.


المصدر : وكالات