الحكومة الفلسطينية تدين قرار الرباعية وتهدئة جديدة بغزة
آخر تحديث: 2007/2/3 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/3 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/16 هـ

الحكومة الفلسطينية تدين قرار الرباعية وتهدئة جديدة بغزة

روسيا شاركت في قرار الرباعية ولكنها انتقدته (الفرنسية)

أدانت الحكومة الفلسطينية النتائج التي تمخض عنها اجتماع المجموعة الرباعية الدولية في واشنطن، فيما قالت الرئاسة الفلسطينية إنها كانت تتوقع قرارا من الرباعية برفع الحصار الظالم عن الشعب الفلسطيني.

واتهمت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان الرباعية بمعاقبة الشعب الفلسطيني بأمر من الولايات المتحدة الأميركية، مشيرة إلى أن موقف اللجنة باستمرار مقاطعة الحكومة "لن يحقق الأمن والاستقرار والهدوء في المنطقة بل سيزيد معاناة الشعب الفلسطيني".

واعتبر البيان أن هذه النتائج كانت مخيبة لآمال الشعب الفلسطيني.

ولكن الحكومة الفلسطينية أشادت بوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي قال إن من الضروري العمل مع حماس. وقال البيان إن الحكومة الفلسطينية تشيد بالموقف الروسي الذي ترى أنه يسير في الاتجاه الصحيح.

أما الرئاسة الفلسطينية فقد أكد ناطق باسمها من رام الله على ضرورة فك الحصار عن الشعب الفلسطيني، مطالبا بسرعة تنفيذ خريطة الطريق والإعلان عن موقف واضح ضد الإجراءات الإسرائيلية المخالفة لها.

وكانت المجموعة الرباعية التي اجتمعت على مستوى وزراء الخارجية أعلنت في وقت سابق أمس "قلقها العميق إزاء العنف" الدائر في الأراضي الفلسطينية، وأبقت على مقاطعتها للحكومة التي تقودها حماس مشترطة لإيقافها نبذ الحركة للعنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقات السابقة معها.

وتلا الأمين العام للأمم المتحدة الجديد بان كي مون بيانا بهذا المعنى نيابة عن المجموعة التي تضم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة.

تهدئة فلسطينية

يأتي ذلك بينما اتفق رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل على الوقف الفوري لإطلاق النار بين فتح وحماس بغزة بعد اشتباكات عنيفة بينهما أوقعت 25 قتيلا على الأقل و240 في يومين.

وأكد القيادي في حماس نزار ريان في مؤتمر صحفي مشترك مع القيادي بفتح سمير مشهراوي أن الزعيمين اتفقا في اتفاق هاتفي بينهما على ذلك، مؤكدا التوصل لـ"وقف فوري للنار وإنهاء التوتر".

وأضاف ريان أنه تم الاتفاق أيضا على عقد لقاء آخر اليوم السبت لإتمام الآليات الخاصة بتنفيذ الاتفاق لضمان تهدئة حقيقية ووقف فوري جدي لإطلاق النار وإنهاء مسبباته، وهو ما كرره مشهراوي.

وجاء تصريح ريان إثر جلسة ثانية عقدت مساء الجمعة بين ممثلين عن فتح وحماس بحضور الوفد الأمني المصري برئاسة اللواء برهان حماد ووزير الداخلية سعيد صيام والمدير العام للأمن الداخلي رشيد أبو شباك.

كما أعلن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في رام الله أن عباس ومشعل اتفقا أيضا في الاتصال نفسه على الالتقاء في مكة المكرمة الثلاثاء لبحث إنهاء الاقتتال بين الحركتين تلبية لدعوة من العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

من جهة أخرى استشهد فلسطينيان من جهاز الأمن الوقائي أمس برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في بيتونيا قرب رام الله بالضفة الغربية. وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إنه قتل مسلحان فلسطينيان في اشتباك بمدينة رام الله أصيب فيه جندي إسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات