نجاد يهاجم "نظام الهيمنة" والبشير يتهم أطرافا بزرع الفتنة
آخر تحديث: 2007/3/1 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر طبية: مقتل 3 من القوات العراقية في مواجهات مع البشمركة جنوب شرقي الموصل
آخر تحديث: 2007/3/1 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/12 هـ

نجاد يهاجم "نظام الهيمنة" والبشير يتهم أطرافا بزرع الفتنة

لقاء البشير بأحمدي نجاد هو الثاني بينهما في أقل من عام (الفرنسية)

أكد الرئيسان السوداني عمر البشير والإيراني محمود أحمدي نجاد خلال محادثاتهما في الخرطوم اليوم تطابق وجهات نظر بلديهما إزاء القضايا الإقليمية والدولية, خاصة في ظل التصعيد الغربي عليهما بشأن برنامج طهران النووي وأزمة دارفور.

وقال الرئيس الإيراني إنه "من حسن الحظ أن وجهات النظر بين البلدين متطابقة إزاء القضايا العالمية وقضايا العالم الإسلامي الذي توجه إليه الخطط من قبل الأعداء للنيل منه".

وأضاف أحمدي نجاد أن الضغوط التي تمارس على السودان من قبل ما وصفه بنظام الهيمنة تهدف إلى منعه من النهوض وأن يكون مقتدرا في المنطقة بإمكانياته.

وبشأن الوضع في العراق اعتبر أحمدي نجاد وجود القوات الأجنبية "جذر المشاكل الموجودة في العراق", واصفا السياسة الأميركية الجديدة في البلاد بأنها خاطئة "لأنهم لم يعترفوا بحقوق الشعب العراقي".
 
قلق
من جهته قال الرئيس السوداني خلال كلمته في المحادثات "إننا نتابع بقلق محاولات زرع الفتنة في العراق ولبنان وإشعال حرب أهلية في فلسطين", مضيفا أن محاولات "زرع الفتنة" تقف وراءها جهات خارجية -لم يسمها ووصفها بأنها معروفة- لها مصلحة إضعاف الأمة الإسلامية وتفتيت وحدتها.

ودعا البشير إلى خروج القوات الأميركية من العراق, وأعلن استمرار جهود بلاده لتحقيق الوحدة الوطنية في لبنان, مؤكدا في الوقت ذاته تأييد حكومته لاتفاق مكة لتشكيل حكومة وحدة فلسطينية.

وكان الرئيس الإيراني وصل اليوم الخرطوم في أول زيارة له للسودان، وقال قبيل مغادرته طهران إن هذه الزيارة تأتي ردا على زيارة البشير إلى طهران في أبريل/نيسان 2006 وتهدف إلى "توسيع العلاقات".
 
وكان مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني قد صرح عشية الزيارة بأن "السودان وإيران مستهدفان, ويجب أن يواجها ذلك عبر جهد دبلوماسي يهدف إلى شرح مواقفهما بشكل أفضل في التجمعات الإقليمية والدولية".
المصدر : وكالات