ملاحقة شبكة تتجسس على حزب الله لصالح دولة أوروبية
آخر تحديث: 2007/3/1 الساعة 02:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/1 الساعة 02:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/12 هـ

ملاحقة شبكة تتجسس على حزب الله لصالح دولة أوروبية

اكتشاف شبكة التجسس يسلط الضوء على دور الاستخبارات الغربية بلبنان (الفرنسية-أرشيف)
 
أكد مدير الأمن العام اللبناني اللواء وفيق جزيني أن الأجهزة الأمنية أوقفت شبكة للتجسس تضم مفتشا في الأمن العام. وقال جزيني في اتصال مع مراسل الجزيرة في بيروت إن الشبكة تعمل لصالح استخبارات دولة أوروبية للتجسس على حزب الله في لبنان.
 
وأشارت مصادر قضائية إلى أن ضباط الأمن المعتقل -والذي لم يكشف عن اسمه ويعمل في مطار بيروت الدولي- ألقي القبض عليه مطلع شهر فبراير/شباط بعد رصد "تصرفاته المريبة".
 
وكشفت المصادر عن أن المعتقل يترأس شبكة للتجسس وكان يحاول تجنيد أعضاء آخرين لتوسيع شبكته. وأن التحقيقات تتواصل معه لمعرفة هوية بقية أفراد الشبكة.
 
وذكرت صحيفة السفير اللبنانية اليومية التي كانت أول من نشر خبر اعتقال الضابط، أن "الجاسوس" كان يستخدم أجهزة متصلة بالنظام العالمي لتحديد المواقع (جي.بي.أس) عن طريق الأقمار الصناعية لإرسال إشارات تحدد مواقع الأهداف التي يتجسس عليها.
 
وقالت قناة المنار التابعة لحزب الله إن الدولة الأوروبية التي يتجسس لصالحها ضابط الأمن المعتقل لها مشاركة أساسية في قوة يونفيل بالجنوب اللبناني.
 
ويعيد اكتشاف هذه الشبكة تسليط الضوء من جديد على دور الاستخبارات الغربية في لبنان والانعكاسات السياسية لذلك.
 
يشار إلى أن السلطات اللبنانية ألقت القبض في يونيو/حزيران العام الماضي على شخصين بتهمة اغتيال محمود مجذوب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي وأخيه بمدينة صيدا الساحلية الجنوبية. ويعتقد أنهما كانا يعملان لحساب جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد).
 
مايكل وليامز (يسار) أعرب عن أمله في التزام حزب الله بالقرار 1701 (الفرنسية)
تهريب الأسلحة

وجاء الكشف عن شبكة التجسس على حزب الله فيما بحث موفد الأمم المتحدة لمتابعة تطبيق القرار 1701 مع مسؤولين لبنانيين مخاوف إسرائيل من استمرار عمليات تهريب الأسلحة إلى لبنان عن طريق سوريا.
 
والتقى مستشار الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الشرق الأوسط مايكل وليامز بمسؤولين في وزارة الخارجية اللبنانية، ووزير الطاقة اللبناني محمد فنيش ممثل حزب الله في الحكومة.
 
وأعرب عن أمله في أن يلتزم حزب الله بشكل مطلق بالقرار الدولي 1701 الذي توقفت بموجبه العمليات العسكرية بينه وبين إسرائيل في أغسطس/آب 2006.
 
وكان فنيش استقال مع خمسة وزراء آخرين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, إثر نشوب أزمة سياسية مازالت مستمرة بين  المعارضة بقيادة حزب الله والأكثرية.
 
وينص القرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي على نزع سلاح المليشيات بما فيها حزب الله وإطلاق سراح جنديين إسرائيليين أسرهما الحزب يوم 12 يوليو/تموز الماضي, إضافة إلى الإفراج عن أسرى لبنانيين في إسرائيل.
 
وقد بحث وليامز الثلاثاء موضوع تطبيق القرار 1701 واستمرار الخروقات الإسرائيلية للأجواء اللبنانية مع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ووزيري الدفاع إلياس المر والداخلية حسن السبع. وكان وليامز وصل إلى بيروت الاثنين بعد زيارة إسرائيل حيث التقى وزيرة الخارجية تسيبي ليفني وإفراييم سنيه نائب وزير الدفاع.
 
وهذه ثالث زيارة إلى بيروت يقوم بها وليامز في إطار متابعة تطبيق القرار 1701 الذي يتوقع أن يقدم بشأنه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تقريرا إلى مجلس الأمن يوم 16 مارس/آذار.
المصدر : الجزيرة + وكالات