قالت منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان إن محكمة تونسية قضت بسجن خمسة طلاب لا تتجاوز أعمارهم 21 عاما، فترات تتراوح بين ستة أشهر وسنة بموجب قانون مكافحة الإرهاب.
 
وأوضحت مصادر في تلك المنظمات أن المحكمة وجهت للطلاب تهمة عقد اجتماعات غير مرخص بها بعد ضبطهم خلال اجتماعات بمنطقة باب سعدون في العاصمة تونس في السادس من هذا الشهر أثناء ملاحقتها لجماعات تتبنى الفكر السلفي الجهادي.
 
وقالت المصادر إن الطلاب اعترفوا أثناء التحقيق معهم بأنهم تدارسوا الفكر الجهادي وتأثروا بالأوضاع الراهنة في العراق وفلسطين, واقتنعوا بضرورة السفر إلى العراق للجهاد, لكنهم تراجعوا عن أقوالهم وقالوا إنهم التقوا مع بعضهم لمشاهدة مباراة رياضية بالعاصمة.
 
وحوكم الطلاب الخمسة بموجب قانون مكافحة الإرهاب بعد اعتقالهم بالعاصمة تونس وهم من مدينة قبلي الواقعة جنوبي البلاد. وحكمت المحكمة بسجن اثنين منهم مدة عام، وسجن الثلاثة الآخرين ستة أشهر.
 
وتحاكم تونس التي شهدت مطلع العام الحالي مواجهات مسلحة نادرة الحدوث مع عناصر جماعة سلفية, عشرات الشبان بموجب قانون مكافحة الإرهاب. فقد أصدرت محكمة تونسية خلال الشهر الماضي أحكاما بالسجن من خمس إلى 11 عاما على ثمانية أشخاص.
 
كما سجنت هذا الشهر لأول مرة مجموعة من أفراد جماعة الدعوة والتبليغ. يذكر أن تونس -وهي أحد أكثر بلدان المنطقة استقرارا- أقرت قانون مكافحة الإرهاب في العاشر من ديسمبر/كانون الأول عام 2003.

المصدر : وكالات