سرايا القدس تقصف سديروت ردا على اغتيال قادتها بجنين

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

سرايا القدس تقصف سديروت ردا على اغتيال قادتها بجنين

فلسطينيون يشيعون جنازة أحد شهداء جنين (الفرنسية)

أعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن إطلاق عدد من الصواريخ باتجاه سديروت والمجدل وكفر عزا جنوب إسرائيل.

وقالت سرايا القدس في بيان لها إن إطلاق الصواريخ جاء كرد أولي على عملية اغتيال تل أبيب ثلاثةً من قادتها في جنين بالضفة الغربية، وتوعدت برد عنيف على الجرائم الإسرائيلية.

وكانت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اغتالت صباح اليوم ثلاثة من أعضاء سرايا القدس في مدينة جنين.

وأفاد شهود عيان أن وحدة خاصة بالجيش الإسرائيلي قتلت أشرف السعدي -الذي يعتبر من أبرز قادة سرايا القدس- ومحمد أبو نعسة وعلاء بريكي بعد رصد سيارتهم عند مدخل مخيم جنين، ثمّ أمطرتها بالرصاص.

وأكد الشهود أن أبو نعسة الذي كان بالمقعد الخلفي للسيارة أصيب بجروح، لكن عنصرا من الوحدة الإسرائيلية أجهز عليه. وذكر جيش الاحتلال أن أحد جنوده أصيب بجروح طفيفة أثناء تبادل لإطلاق النار.

اجتياح نابلس

الاحتلال اعتقل نحو 20 فلسطينيا في نابلس (الفرنسية) 
وبموازاة ذلك واصل الاحتلال عملياته العسكرية بنابلس والتي وصفت بأنها الأكبر خلال عدة شهور, حيث تضاعفت معاناة أكثر من خمسين ألف فلسطيني محاصرين جراء حظر التجول الذي عطل الدراسة بالمدينة.

وقال مراسل الجزيرة إن نحو مائة آلية عسكرية إسرائيلية اقتحمت البلدة القديمة، وحاصرت عددا من المباني والمستشفيات بحثا عمن تسميهم المطلوبين.

واعتقلت قوات الاحتلال نحو 20 فلسطينيا معظمهم من أهالي المقاومين، كما اعترضت إرسال الإذاعات المحلية ليبث أسماء سبعة ناشطين مطلوبين من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وتحذير السكان من مساعدتهم.

وحصل تبادل لإطلاق النار بين جنود إسرائيليين ومقاتلين فلسطينيين في بداية التوغل قبل أن تتراجع حدته وكثافته. وأعلن جيش الاحتلال أنه عاد إلى نابلس مجددا لاعتقال ناشطين ملاحقين، ومنع حصول ما أسماها اعتداءات إرهابية وضبط معدات وأسلحة.

وفي الخليل اعتقلت قوات إسرائيلية نائبا من حركة حماس هو حاتم قفيشة، بحسب مصادر أمنية فلسطينية.

وقد ندد رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية باغتيال ثلاثة من قادة سراياالقدس في جنين، وطالب الإسرائيليين بمغادرة نابلس داعيا المنظمات الدولية والحقوقية إلى تحمل مسؤولية ما وصفه بالجماح الإسرائيلي على الفلسطينيين.

تصريحات عباس

محمود عباس دعا واشنطن لعدم التسرع في الحكم على الحكومة الفلسطينية الجديدة (الفرنسية-أرشيف)
سياسيا أعرب رئيس السلطة الوطنية محمود عباس عن أمله في أن تمنح الولايات المتحدة فسحة من الوقت قبل أن تقرر قبول أو رفض التعامل مع الحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقال عباس في تصريحات صحفية إن واشنطن لديها تحفظ على هذه الحكومة، لكنها تنتظر تشكيلها قبل إصدار حكمها النهائي.

وفي السياق أشارت مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي بنيتا فريرو فالدنر إلى أن التعامل مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية يتوقف على مدى استجابتها للمطالب الدولية.

وأعلنت فريرو، في مستهل زيارتها لرام الله، عن بدء صرف الاتحاد الأوروبي مساعدات مالية بقيمة نحو سبعمائة مليون يورو لتسديد رواتب العاملين بقطاعي الصحة والتربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات