جرحى مفخخة حي البياع ببغداد ينقلون للعلاج في المستشفى (الفرنسية)

لقي خمسة مدنيين عراقيين حتفهم وأصيب 22 آخرون بجروح في هجومين منفصلين في العاصمة العراقية بغداد.

وقال مصدر في الشرطة إن أربعة عراقيين قتلوا وجرح عشرون آخرون في قصف بقذائف الهاون على أحد الأسواق الشعبية بمنطقة الشرطة الرابعة جنوب غربي بغداد.

وأضاف المصدر أن عراقيا خامسا قتل وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق في منطقة الرشيد جنوبي بغداد.

يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل عشرة عراقيين وجرح نحو عشرين آخرين في تفجير سيارة مفخخة استهدف سوقا شعبية في حي البياع غربي بغداد.

وفي هجوم آخر قتل عنصران من الشرطة وأصيب ثلاثة آخرون في تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف مركز شرطة باب الشيخ وسط بغداد.

التدهور الأمني في العاصمة يأتي في وقت دخلت فيه الخطة الأمنية الجديدة التي تنفذها قوات عراقية وأميركية مشتركة أسبوعها الثالث.

وقال المتحدث باسم القيادة العسكرية للخطة الجنرال قاسم الموسوي إن الهجمات شهدت انخفاضا ملحوظا، مشيرا إلى أن سبعين مسلحا قتلوا واعتقل أكثر من 450 من المشتبه فيهم، وتمت مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة منذ بدء الخطة يوم 12 من الشهر الجاري.

عراقي وسط ركام منزله في المحمودية بعد أن دمر بانفجار عبوة (الفرنسية)
تطورات أخرى

وإلى الشمال من بغداد قتل شقيقان للنائب في البرلمان عن جبهة التوافق العراقية سليم عبد الله برصاص مسلحين وسط المقدادية التابعة لمحافظة ديالى.

وفي الموصل قتل العقيد عبد الهادي محمود مدير دائرة الجنسية بالمدينة وسائقه في هجوم مسلح أمام منزله بحي سومر. وفي عامرية الفلوجة غربي بغداد قتل 12 شخصا بينهم ستة من الشرطة في اشتباك مع مسلحين.

وإلى الجنوب من بغداد قتل شخص وأصيب آخران بانفجار عبوة ناسفة زرعت على مقربة من محطة للوقود وسط بلدة المحمودية.

وفي تطور سابق أعلن الجيش الأميركي أن أحد جنوده قتل أمس بنيران أسلحة خفيفة أثناء قيامه بدورية مع الشرطة العراقية غربي العاصمة بغداد.

كما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مصرع أحد جنودها في هجوم استهدف دوريته بمدينة البصرة جنوبي العراق.

في غضون ذلك أعلنت القوات البولندية في الكوت جنوب بغداد أنها ستسلم الملف الأمني للقوات العراقية في الأول من مايو/أيار القادم.



المصدر : وكالات