القذافي اعتبر أن حصار كوبا هو محاكمة للأيديولوجيات (الفرنسية-أرشيف)
شن الزعيم الليبي معمر القذافي هجوما حادا على مجلس الأمن الدولي، واعتبره بمثابة سوط على رقاب الشعوب الفقيرة والضعيفة.

وقال الزعيم الليبي في الملتقى العالمي السادس المنعقد حاليا في مدينة سبها جنوب العاصمة طرابلس إن العالم يعيش أزمة خانقة ويعاني من أزمة أخلاقية ناجمة عن تكدس الثروة والسلطة في يد فئة محدودة، مشيرا إلى أن هذه الأزمات متأتية بطريقة أو بأخرى من غياب نظام سياسي نموذجي يحتذى.

وأكد القذافي الذي تحدث أمام أكثر من 300 مفكر وسياسي من أوروبا وأميركا وأفريقيا وآسيا أن الأقلية ممن سماهم المقامرين والسماسرة هم الذين يحكمون العالم على حساب الأغلبية، وقال إن هؤلاء "وصلوا إلى السلطة عن طريق الرشاوى من الشركات النفطية ليسوقوا برامج تساهم في خداع العالم".

ورأى أن الأنظمة الرسمية في الحكومات مكروهة شعبيا وما ظهور منظمات المجتمع المدني إلا دليلا على رفض الشعوب لهذه الأنظمة حسب قوله، وطالب بإحلال حكم الشعب محل هذه الحكومات.

ووصف الزعيم الليبي ما يجري في أنحاء مختلفة من العالم من محاكمة لما سماه الإيديولوجيات بأنه خزي وعار، وقال إن الحصار الغربي على كوبا هو في حقيقته حصار إيديولوجي.

المصدر : الفرنسية