نددت لجان إحياء المجتمع المدني في سوريا باستمرار اعتقال مصور الجزيرة سامي الحاج في سجن غوانتانامو الأميركي سيئ الصيت وطالبت الإدارة الأميركية بالإفراج عنه والكف عن انتهاك حقوق الإنسان.

وقالت اللجان في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن التعذيب وسوء المعاملة والعزل ورفض تقديم المعتقلين في غوانتانامو للمحاكمة -بذريعة عدم الاعتراف بهم كأسرى حرب- يشير إلى مدى استهتار الإدارة الأميركية بحقوق الإنسان والقيم الديمقراطية.

كما دانت استمرار احتجاز سامي الحاج وطالبت الإدارة الأميركية بإطلاق سراحه والتعويض عليه نتيجة الظلم الذي وقع بحقه، وكذلك بالإفراج عن جميع المعتقلين في غوانتانامو والكف عن انتهاك حقوق الإنسان وإغلاق ما وصفته بـ"معسكر العار".

ودعت اللجان كل قوى المجتمع السوري والعربي والدولي للتضامن معه وتكثيف الضغط على الإدارة الأميركية للإفراج عنه.

يذكر أن الزميل الحاج يقبع منذ أكثر من خمس سنوات في معتقل غوانتانامو الأميركي بكوبا دون توجيه تهم رسمية له أو إجراء محاكمة عادلة، وقد دخل إضرابه عن الطعام شهره الثاني احتجاجا على استمرار اعتقاله وظروف المعتقل السيئة.

المصدر : الجزيرة