موسى قال إن لبنان عاش زمنا طويلا بصيغة لا غالب ولا مغلوب(الفرنسية)

حذر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في تصريحات له بالسعودية من تجدد الحرب الأهلية في لبنان إذا تغلب طرف على آخر.

وقال موسى على هامش منتدى اقتصادي في مدينة جدة إن لبنان سيحترق إذا ظهر فائز، مشيرا إلى أنه يجب ألا يكون هناك غالب وأن اللبنانيين عاشوا بهذه الصيغة زمنا طويلا.

وأكد موسى أن العنف الطائفي يشكل أكبر تهديد يواجه المنطقة التي لا تحتمل الانزلاق إلى "مستنقع من العنف الطائفي".

ومعلوم أن موسى سعى للتوسط بين أنصار المعارضة وتحالف 14 آذار الحاكم لإنهاء الأزمة السياسية المتواصلة في لبنان منذ اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري قبل عامين.

وأثار الخلاف اللبناني الذي اكتسى طابعا مذهبيا من تفاقم الخلافات الطافية في المنطقة بعد استفحال العنف بين السنة والشيعة في العراق.

جنبلاط يستنجد
في هذه الأثناء واصل الزعيم الدرزي وليد جنبلاط هجومه الكلامي على سوريا وقال إنه أتى إلى واشنطن لطلب المساعدة في مواجهة نفوذ دمشق في بلاده.

وأوضح في مؤتمر صحفي بمعهد "إنتربرايز" أنه يحتاج إلى مساعدة سياسية وعسكرية لمواجهة "الوجود السوري غير المباشر" باعتبار أن "الاحتلال السوري لم يعد موجودا".

وأضاف جنبلاط -الذي يلتقي غدا وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس- أنه سيفعل ما بوسعه "لتحرير" بلاده من "الاحتلال السوري غير المباشر".

جنبلاط قال إنه سيفعل ما بوسعه للتخلص من النفوذ السوري(الفرنسية)
في سياق آخر تلقى الرئيس اللبناني إميل لحود دعوة من عاهل السعودية عبد الله بن عبد العزيز لحضور القمة العربية المقررة في 28-29 مارس/ آذار المقبل، وسط مؤشرات بأن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة لن يحضرها.

وتسلم لحود الدعوة أمس من وزير الدولة السعودي عبد الله زينل في لقائه به في قصر بعبدا، حسب ما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الرياض قد وجهت دعوة مماثلة إلى السنيورة الذي يخوض صراعا على الصلاحيات مع الرئيس لحود المدعوم من المعارضة التي يواصل أنصارها اعتصامهم وسط العاصمة.

وذكر مصدر حكومي لبناني لم يشأ الإفصاح عن هويته أن جدول مواعيد السنيورة ليومي الاثنين والثلاثاء لا يتضمن لقاء مع الوزير السعودي.

وقال زينل إنه سيغادر بيروت الثلاثاء دون أن يعقد لقاءات مع أي من المسؤولين اللبنانيين. وفي رد على سؤال عما إذا كان يحمل دعوة إلى السنيورة، ذكر الوزير أن "الأمر عائد للأشقاء اللبنانيين ونحن نتبع رغباتهم باعتبار لبنان دولة واحدة".

ضبط متفجرات

الأمن الداخلي اللبناني قال إنه صادر متفجرات معدة لغايات إرهابية في مخيم عين الحلوة(الفرنسية-أرشيف)
أمنيا أكدت الشرطة اللبنانية الثلاثاء أنها ضبطت في محيط مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بجنوب لبنان مواد كيمائية تستخدم للتفجير، وقالت إنها كانت معدة لاستعمالها في أعمال إرهابية.

وذكر بيان لقوى الأمن الداخلي أن "مجموعة إرهابية في مخيم عين الحلوة كانت تخطط لتهريب مواد متفجرة متطورة إلى خارج المخيم تمهيدا لاستعمالها في أعمال إرهابية".

وأضاف البيان أن مجموعة من شعبة المعلومات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي نفذت عملية خاطفة تمكنت إثرها من "ضبط 31 قطعة متفجرة تم سحبها" من محيط مخيم عين الحلوة بمدينة صيدا الجنوبية.

ولم يذكر البيان مزيدا من التفاصيل بخصوص "المجموعة الإرهابية" أو أهدافها ولم يشر إلى القبض على أحد.

المصدر : وكالات