الرئيس السوري خلال لقائه المبعوث السعودي (الفرنسية)
تلقى الرئيس السوري بشار الأسد دعوة من ملك المملكة العربية السعودية عبد الله بن عبد العزيز للمشاركة في القمة العربية التي ستنعقد في الرياض يومي 28 و29 مارس/آذار المقبل.

وفي مؤشر على تحسن في العلاقات، التي شهدت تدهورا في السنوات الأخيرة، قام مبعوث شخصي للملك عبد الله هو وزير الدولة السعودي عبد الله الزينل بتسليم رسالة الملك إلى الرئيس بشار الأسد في دمشق.

ولم تذكر وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) التي أوردت الخبر ما إذا كان الرئيس السوري سيلبي الدعوة أم لا.

وكان المندوب الدائم للسعودية لدى الجامعة العربية أحمد القطان قال في يناير/كانون الثاني المنصرم إن "المنطقة العربية تشهد مشاكل كثيرة في لبنان وفلسطين والعراق والصومال"، معتبرا أنه "آن الأوان للم الشمل العربي ورغبة الملك عبد الله في رأب الصدع هي الحافز الأول لعقد القمة العربية في الرياض".

وتراجعت العلاقات بين السعودية وسوريا بعد اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري، ولكنها شهدت تدهورا بعد خطاب للرئيس الأسد وصف فيه الزعماء العرب الذين انتقدوا ما سموها مغامرة حزب الله اللبناني المتمثلة بأسر جنديين إسرائيليين على الحدود مع لبنان بـ"أنصاف الرجال".

وكان الأسد يلمح بذلك إلى مواقف السعودية ومصر والأردن التي انتقدت الخطوة التي قام بها حزب الله.

المصدر : وكالات