معظم ضحايا الانفجار من طلبة الكلية (الفرنسية)

ارتفع إلى 40 عدد الأشخاص الذين قضوا اليوم في تفجير انتحاري أمام مدخل كلية الاقتصاد والإدارة التابعة لجامعة المستنصرية الواقعة في منطقة الطالبية شرق العاصمة بغداد.

وأشارت مصادر الشرطة إلى أن عدد الجرحى يزيد عن 35، موضحة أن معظم الضحايا هم من الطلاب.

وقال شهود عيان إن قوات أميركية وعراقية طوقت مداخل الكلية ومنعت أي شخص من الاقتراب منها، في حين تجمع أهالي الطلبة حول مبنى الكلية بغرض الاطمئنان على مصير أبنائهم.

وقالت الشرطة إن الانتحاري حاول دخول حرم الكلية، وعندما منعه الحرس من ذلك قام بتفجير الحزام الذي يرتديه أمام مدخلها.

وفي حادث آخر قتل شخصان وأصيب ثمانية آخرون في انفجار مفخخة على بعد 50 مترا من السفارة الإيرانية في منطقة الكرادة في بغداد.

المفخخات تواصلت ببغداد رغم خطة المالكي الأمنية (الفرنسية) 
واستبعدت الشرطة العراقية أن تكون السفارة هي المستهدفة بالانفجار، سيما أن المنطقة التي شهدت الحادث تضم عدة مقار لوزارات، كما أنها تضم تجمعا للشرطة العراقية التي تتجه يوميا للمنطقة الخضراء.

وفي مفخخة ثالثة قالت الشرطة العراقية إن خمسة مدنيين على الأقل أصيبوا عندما انفجرت في الشارع التجاري بمنطقة الكرادة.

وفي سياق تواصل العنف قالت الشرطة إن قذائف هاون سقطت اليوم على منطقة في جنوب بغداد، ولم يتضح بعد عدد ضحايا هذه القذائف.

45 قتيلا
من جهة أخرى أعلنت الشرطة العراقية أن حصيلة قتلى الانفجار الذي وقع أمس في مدينة الحبانية ارتفعت إلى 45 بينهم عدد من النساء، فيما بلغ عدد الجرحى 110.

وحسب الشرطة فإن الانفجار نجم عن شاحنة ملغومة انفجرت قرب مركز للشرطة وأحد المساجد السنية بالمدينة.

الجيش الأميركي أقر بسقوط إحدى مروحياته ببغداد (الفرنسية)
إسقاط مروحية
وفي تطور آخر بثت جماعة جيش المجاهدين في العراق تسجيلا مصورا قالت إنه يظهر إسقاط مروحية أميركية من نوع بلاك هوك في منطقة التاجي شمال بغداد.

ويظهر التسجيل انتشار المسلحين في خط مرور الطائرات في تلك المنطقة، وحدوث اشتباك مسلح مع طائرتين من نفس النوع ما أسفر عن سقوط إحداهما حسب ما يظهر الشريط.

وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق سقوط مروحية من نوع بلاك هوك شمال بغداد بعد تعرضها لإطلاق نار معاد.

المصدر : وكالات