قالت الولايات المتحدة إنها "قلقة جدا" بعد الحكم بالسجن أربع سنوات على شاب مصري هاجم رموز الحكم والإسلام في مدونته على شبكة الإنترنت.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كاسي "نحن قلقون جدا لعقوبة السجن التي فرضت على المدون عبد الكريم سليمان لأنه عبر عن آرائه".

وأضاف "نحترم كل الديانات بما فيها الإسلام بالتأكيد، لكن حرية التعبير أساسية لتطور مجتمع ديمقراطي ومزدهر".

تنديد متواصل
من جهة أخرى ندد ممثلو المنظمات الحقوقية وعدد كبير من الشباب المدونين بالحكم واعتبروه قيدا جديدا على حرية التعبير. وأثار هؤلاء مخاوف من أن يكون ذلك مقدمة لفرض قيود على حرية التعبير على الإنترنت بمصر، حيث برزت المدونات مؤخرا أحد أهم وسائل انتقاد الرئاسة والحكومة.

ووصف أحد المدونين الذي رفض الكشف عن اسمه الاتهامات بأنها مبهمة، متسائلا في تصريح لأسوشيتد برس عن معنى عبارة إهانة الرئيس والفارق بين انتقاد الأديان وازدرائها.

وقال الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان حافظ أبو سعدة لأسوشيتد برس "إنها (المحاكمة) رسالة قوية لكافة المدونين الذين يخضعون لرقابة قوية بأن العقاب سيكون شديدا".

في المقابل رأى محام مصري يدعى نزار حبيب أن سليمان كان يجب أن ينال عقوبة أشد تصل إلى السجن عشر سنوات.

وأضاف في تصريح لرويترز أن المدون قدم للعالم صورة سيئة عن مصر وتحدث عن أمور "يجب ألا يتكلم فيها الإنسان مثل الدين والسياسة".

عبد الكريم سليمان قال إن مقالاته تعبر فقط عن آرائه الشخصية (الجزيرة)
إهانة الرئيس

وكانت إحدى محاكم مدينة الإسكندرية شمالي مصر قضت بسجن عبد الكريم سليمان أربع سنوات بتهم ازدراء الدين الإسلامي وإهانة الرئيس المصري حسني مبارك.

وعاقبت محكمة جنح محرم بك المتهم بالسجن ثلاث سنوات عن تهمة ازدراء الإسلام وعاما واحدا عن إهانة الرئيس. وكان سليمان طالبا بجامعة الأزهر التي فصلته العام الماضي وطالبت بمحاكمته، وهو أول مدون مصري يصدر بحقه حكم بالسجن.

وكان سليمان يكتب مقالاته باسم كريم عامر وحوكم بسبب ثماني مقالات نشرت في مدونته انتقد فيها بشدة جامعة الأزهر التي وصفها بأنها "جامعة للإرهاب ونشر الأفكار المتطرفة".

كما انتقد أحد المقالات بشدة مبارك وشبهه بالحكام "الدكتاتوريين من الفراعنة". وفي مقال آخر عنوانه "الحقيقة العارية للإسلام كما رأيتها" تحدث سليمان عن المواجهات الطائفية التي شهدتها مدينة الإسكندرية عام 2005 واتهم بإثارة الفتنة وتشويه صورة المسلمين.

ولم ينف سليمان المعتقل منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أنه كتب هذه المقالات. لكنه قال إنها تعبر فقط عن آرائه الشخصية، وقد أكد فريق الدفاع أنه سيتقدم باستئناف ضد الحكم ووصف المحاكمة بأنها غير عادلة.

المصدر : وكالات