لجنة الانتخابات طالبت الصحفيين بتغطية مهنية نزيهة (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط
 
اتفقت أطراف موريتانية عديدة على استحداث مدونة جديدة لتنظيم وضبط سلوك الإعلاميين الموريتانيين في الانتخابات الرئاسية القادمة، أو أي انتخابات تعددية أخرى.
 
جاء ذلك بعد يومين من النقاش في مقر اللجنة المستقلة للانتخابات وبحضور ممثلين عنها وعن وزارة الاتصال الموريتانية، بالإضافة إلى لجنة احترام أخلاق وأدبيات مهنة الصحافة في موريتانيا وعدد من الروابط الصحفية المحلية.
 
وتنص المدونة الجديدة من بين أمور أخرى على ضرورة الاحترام الكامل لكل الأخلاقيات الصحفية والأدبيات المهنية من طرف الصحفيين الموريتانيين الذين يتصدرون لتغطية الانتخابات التعددية، مع ضرورة الاطلاع أولا على النظم والقوانين المنظمة للعمل الصحفي في البلد.
 
كما نصت أيضا على حتمية الوقوف على نفس المسافة من المرشحين للرئاسة، أو لأي استحقاق آخر حال تغطية نشاطاتهم، مع ضرورة التفريق بين الإخبار والإشهار، والتمييز بين الخبر والتعليق، وتجنب أي دعاية عرقية أو جهوية، والابتعاد الكامل عن التعرض للحياة الخاصة للمرشحين.
 
روح مهنية
وقال وزير الاتصال الموريتاني الشيخ ولد آب في بداية نقاشات المدونة إن التحلي بالروح المهنية العالية من طرف الصحفيين أثناء تغطيتهم للنشاطات الانتخابية من شأنه المساهمة في إنجاح المحطة المتبقية من المرحلة الانتقالية، مؤكدا على جسامة المهمة الملقاة على عواتق الصحفيين.
 
وأكد رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات الشيخ سيد أحمد ولد باب مين أن ممارسة الأعمال الصحفية لا تعني عدم الاكتراث بقضايا الوطن. وأكد في كلمة له بالمناسبة على أهمية دور الصحافة الرائد طيلة المحطات المنصرمة من المسار الانتخابي، وتكريسها الاختلاف البناء، والتعدد بين الفرقاء والشركاء، واستحقاقها الحرية دون انتفاء المسؤولية.
 
من جهته أوضح رئيس لجنة احترام أخلاق وأدبيات العمل الصحفي عبد الرحمن ولد حرمة ولد ببانا في نفس المناسبة أن الحصول على السبق الصحفي لا يبرر بحال من الأحوال تغليب روح الإثارة على الموضوعية، ونشر أو بث الآراء التي تدعو أو تروج لقيم مناوئة لدين المجتمع وسلمه الاجتماعي وأمنه ومقاومة الضغوط والإغراءات.
 
مدونة ضرورية
الحسين ولد أمدو: المدونة تأتي لإضفاء الأخلاق اللازمة على العمل الصحفي (الجزيرة نت)
وقال المسؤول الإعلامي في اللجنة المستقلة للانتخابات الحسين ولد أمدو في تصريح للجزيرة نت إن المصادقة على المدونة تعتبر أمرا ضروريا وملحا لواقع العمل الصحفي في موريتانيا.
 
وأشار ولد أمدو إلى أن المدونة تأتي لإضفاء الأخلاق اللازمة على العمل الصحفي.
 
وذكر ولد أمدو أن اللجنة المستقلة للانتخابات سبق أن أعدت مدونة أخرى لتخليق العمل السياسي.
 
وسميت اللجنة المدونة "سلوك السياسيين أثناء التنافس الانتخابي"، وحظيت بموافقة واحترام أغلب الأحزاب والفاعلين السياسيين الموريتانيين.
 
وأكد رئيس لجنة احترام أخلاق وأدبيات العمل الصحفي في موريتانيا عبد الرحمن ولد حرمة ولد ببانا في حديث مع الجزيرة نت أن إصدار مثل هذه المدونة بات أمرا ضروريا وملحا خاصة أن البلاد مقبلة على مرحلة حساسة من تاريخها، وعلى أهم استحقاق انتخابي يشهده البلاد.
 
وأضاف ولد ببانا أن الصحافة بحاجة ماسة لهذه المدونات نتيجة لعدم معرفة الكثير من أفرادها بقواعد العمل الصحفي، متوقعا أن يكون لهذه المدونة الأثر الحسن على تغطية الصحفيين الموريتانيين للمواسم الانتخابية القادمة، خاصة الانتخابات الرئاسية المقبلة.

المصدر : الجزيرة