جوزيف بيدن نصح جورج بوش بتتبع خطى توني بلير (رويترز-أرشيف)

حث السناتور جوزيف بيدن -المرشح الجديد للانتخابات التمهيدية في الحزب الديمقراطي استعدادا لخوض الانتخابات الرئاسية العام القادم- الرئيس الأميركي جورج بوش على أن يحذو حذو رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، الذي من المقرر أن يعلن اليوم جدولا زمنيا لسحب القوات البريطانية من العراق.

وقال بيدن في بيان خاص إنه يتعين على بوش أن يوقف إرسال قوات إضافية للعراق "الذي يشهد حربا أهلية"، وأضاف "لكن إذا كان الانسحاب من العراق ضروريا فذلك لا يلغي السؤال الأساسي، ماذا بعد؟ نحن بحاجة إلى خطة بعد الانسحاب من العراق تحمي مصالحنا".

وحسب بيدن فإن الجزء الأساسي من هذه الخطة يجب أن يقوم على تسوية سياسية تعطي المجموعات العراقية المتنازعة وسيلة لتقاسم السلطة، بطريقة سلمية "وتعطينا الفرصة لمغادرة العراق عبر الحفاظ على مصالحنا".

توني بلير سيعلن اليوم خطة سحب قواته (رويترز-أرشيف)
إعلان بلير
تأتي تصريحات بيدن في الوقت الذي ينتظر فيه أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في جلسة مسائية في البرلمان، المرحلة الأولى لجدول زمني لسحب القوات البريطانية من العراق، على أن يكتمل هذا الانسحاب مع نهاية عام 2008.

وكان بلير قد ألمح في لقاء مع "BBC" إلى أن عملية أطلق عليها اسم "سندباد" وتهدف إلى إفساح المجال أمام نقل العمليات الأمنية للجيش العراق، قد انتهت بنجاح.

وحسب الصحافة البريطانية فإن المرحلة الأولى لسحب القوات ستبدأ خلال الأسابيع المقبلة، ومن جانبها قالت صحيفة "ذي صن" البريطانية إن بلير سيعلن سحب أول كتيبة مؤلفة من 1500 من العراق إلى بريطانيا خلال أسابيع, على أن تلحق بها كتيبة أخرى مماثلة قبل عيد الميلاد المقبل (25 ديسمبر/كانون الأول 2007).

أما صحيفة "ذي غارديان" فقد نقلت عن مسؤولين -فضلوا عدم الكشف عن هويتهم- قولهم إن لندن ستسحب جميع قواتها من العراق مع نهاية عام 2008, حيث لن يبقى هناك سوى بعض المدربين العسكريين. وسيواصل الجنود البريطانيون حتى ذلك الوقت المشاركة في بعض العمليات جنوب العراق من خلال تقديم الدعم فقط.

وتنشر بريطانيا 7100 جندي في العراق, مما يجعلها ثاني أكبر قوة عسكرية في البلاد بعد الولايات المتحدة. وينتشر القسم الأكبر من الجنود البريطانيين حول مدينة البصرة جنوبي العراق. وقتل 132 جنديا بريطانيا منذ غزو العراق في مارس/آذار 2003 مقابل 3127 جنديا أميركيا. 

وفي واشنطن قال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو إن رئيس الوزراء البريطاني أبلغ الرئيس الأميركي جورج بوش عزمه البدء بسحب الجنود البريطانيين من العراق.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي أن بوش وبلير بحثا الأمر هاتفيا هذا الصباح. وأضاف "نعتبر هذا الأمر نجاحا وإشارة تقدم على الأرض, نأمل أن تعود قواتنا في أقرب وقت", مؤكدا ضرورة بقاء جنود أميركيين في العراق "لمساعدة العراقيين على فرض الاستقرار في بلادهم".

نوري المالكي دعا قواته إلى ضرب المسلحين بدون رحمة (الفرنسية-أرشيف)
المالكي في الشارع
ومع دخول خطة بغداد الأمنية يومها الثامن أمر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال قيامه بجولة نادرة في شوارع بغداد, قوات الأمن العراقية ألا تأخذها رأفة بالمقاتلين خلال حملة "فرض القانون" الأمنية, ودعاهم إلى سحقهم وليس فقط الرد على مصادر النيران.

وخلال يوم أمس قتل 31 عراقيا في هجمات كان أحدثها مقتل سبعة عراقيين وإصابة 20 آخرين عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في مجلس عزاء شرقي بغداد.

المصدر : وكالات