إسرائيل وصفت الحفريات بأنها أعمال ترميم عادية (الفرنسية)
دعا وزير الثقافة المصري فاروق حسني رؤساء هيئات الآثار العربية ومدير اللجان الوطنية العربية باليونسكو والمنظمات العربية الإسلامية إلى عقد اجتماع طارئ خلال عشرة أيام لبحث الخطورة التي يتعرض لها المسجد الأقصى نتيجة الممارسات الإسرائيلية.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية زاهي حواس إن "الهدف من الاجتماع الذي تمت الدعوة إليه للانعقاد في 3 مارس/آذار المقبل لمدة ثلاثة أيام، هو اتخاذ موقف عربي موحد في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية لكافة المعاهدات والمواثيق الدولية".

وأشار حواس إلى أن هذه الممارسات "تنتهك اتفاقية التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو التي تعتبر القدس المحتلة مدينة مسجلة على قائمة التراث العالمي ومهددة بالخطر، وما يمثله المسجد الأقصى وقبة الصخرة من قدسية لدى الشعوب العربية والإسلامية".

ويهدف الاجتماع كذلك إلى تحديد دور مركز التراث العالمي باليونيسكو في إيفاد لجنة لتقصي الحقائق بصفة عاجلة على مستوى الخبراء من الدول المحايدة، أسوة بما تم اتباعه في المواقع المسجلة على قائمة التراث العالمي.

وطالب حواس الدول العربية بأن "تقدم كل دولة رؤيتها في اتخاذ موقف عربي تنفيذي موحد", ودعا إلى متابعة قرار لجنة التراث العالمي في اجتماعها الأخير في ليتوانيا التي اعتبرت أن الحفريات الإسرائيلية في منطقة المسجد الأقصى تشكل تهديدا له.

المصدر : وكالات