العلماء يطلبون من الدولة حماية النفس والدين وفق الكتاب والسنة (الفرنسية-أرشيف)
 
أوصت جمعية علماء اليمن -أعلى هيئة إسلامية للعلماء وفقهاء الشرع في البلاد- الدولة بقطع ما أسمته "دابر الفتنة التي يقوم بها الحوثيون" في محافظة صعدة شمال اليمن منذ فترة.
 
وقال العلماء الثلاثاء في ختام اجتماع لهم دام يومين كرس لمناقشة أحداث صعدة، إن هذه الأحداث أدت إلى "سفك للدماء وإزهاق للأرواح وإهلاك للممتلكات وقطع للسبيل وتعطيل للمصالح، وخروج عن الطاعة، وكل ذلك دون مسوغ شرعي أو مستند قانوني أو مبرر واقعي".
 
وشدد العلماء في بيانهم على أن الأصل في المسلم أن يكون مستنداً في أفعاله وتصرفاته إلى منهج الله المتمثل في كتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يسلم بتوجيههما دون تردد أو تراجع.
 
وكان الرئيس علي عبد الله صالح قد أطلع العلماء في اجتماعهم على تطورات الأوضاع في صعدة.
 
يشار إلى أن الاشتباكات عادت مجددا في عدة مناطق بصعدة بين قوات الأمن الحكومية وبين جماعة من تصفه الدولة بالإرهابي عبد الملك الحوثي إثر رفضهم تسليم أسلحتهم الثقيلة ونزولهم من الجبال.

المصدر : الجزيرة