البشير يتوجه إلى ليبيا للتحاور مع متمردي دارفور
آخر تحديث: 2007/2/20 الساعة 09:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/20 الساعة 09:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/3 هـ

البشير يتوجه إلى ليبيا للتحاور مع متمردي دارفور

عمر البشير يزور ليبيا تلبية لدعوة من معمر القذافي (الفرنسية-أرشيف) 

يصل الرئيس السوداني عمر البشير اليوم إلى العاصمة الليبية لإجراء محادثات مع الفصائل المتمردة بدارفور، التي رفضت التوقيع على الاتفاق المبرم في أبوجا عام 2006 لإحلال السلام بالإقليم الواقع غربي السودان.
 
وقال مصدر في الرئاسة السودانية إن البشير يزور طرابلس تلبية لدعوة من الزعيم الليبي معمر القذافي لإجراء مفاوضات مع الحركات المسلحة في دارفور, وإنه أعلن مسبقا عن استعداده للتفاوض مع تلك الحركات. ورفض المصدر الكشف عن المشاركين في المفاوضات التي تستمر يومين.
 
وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن المحادثات ستجري بحضور مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة يان إلياسون، ومبعوث الاتحاد الأفريقي سالم أحمد سالم، والرئيس الإريتري أسياس أفورقي الذي كانت الخرطوم تتهمه بدعم المتمردين.
 
ويأتي هذا الإعلان عقب زيارة مشتركة قام بها المبعوثان الأممي والأفريقي الأسبوع الماضي للسودان وصرح بعدها إلياسون بأنه يرى فرصة لتجديد المفاوضات. 
 
الوفاء بالالتزامات
القوات الأفريقية في دارفور بحاجة للدعم المالي (الفرنسية-أرشيف)
وفي هذا السياق ناشدت لجنة المتابعة في جامعة الدول العربية بالخرطوم، الدول الأعضاء في الجامعة دفع مساهماتها للقوة الأفريقية في دارفور, حيث لم يتم دفعه حتى الآن سوى 10% من تلك المساهمات.
 
ووعدت الدول الأعضاء في الجامعة العربية بقمة الخرطوم في مارس/آذار الماضي بدعم القوة الأفريقية البالغ عدد أفرادها 7000 جندي، والتي تفتقر للتمويل والتجهيز, بمبلغ مقداره 150 مليون دولار لكنها لم تدفع منها سوى 15 مليونا.
 
وقال وزير الخارجية السوداني لام أكول خلال اجتماع لجنة متابعة قرارات قمة الخرطوم, إن بلاده التي ترفض نشر قوات دولية في دارفور، تنتظر "المزيد من الجهد المالي العربي للقوة الأفريقية". 
 
وتشمل اللجنة ست دول هي السودان والسعودية والجزائر وتونس والإمارات والبحرين. وقد اجتمعت لإعداد القمة العربية المقبلة المقررة مبدئيا في 29 مارس/آذار المقبل في العاصمة السعودية الرياض.
 
معارك قبلية
في تطور آخر قالت الأمم المتحدة إن نحو مائة شخص قتلوا في معارك قبلية على المراعي بولاية جنوب دارفور الأسبوع الماضي.
 
وأوضحت الأمم المتحدة في نشرة بعثة المنظمة الدولية بالسودان أنه "في 16 فبراير/شباط وردت أنباء عن قتال عنيف بين قبيلتي ترجم ورزيقات محرية, وأشارت تقارير غير مؤكدة إلى أن ما بين 70 و100 من رجال القبيلتين قتلوا وأصيب 14 آخرون بجروح".
 
ونقلت وكالة رويترز عن والي ولاية جنوب دارفور الحاج عطا المنان تأكيده وقوع المعارك, لكنه لم يذكر عدد الضحايا. وقال إن عملية مصالحة قبلية تستغرق عادة حوالي خمسة أيام بدأت تحت رعاية قبيلة ثالثة, موضحا أن المعركة وقعت على المراعي والمواشي بسبب شح المياه.
المصدر : وكالات