غزة شهدت أيضا أمس تظاهرات ضد الاقتتال الداخلي (الفرنسية)

أعلنت مصادر أمنية فلسطينية مقتل فلسطينيين ينتميان لأجهزة الأمن من حركة التحرير الوطني (فتح) في اشتباكات مع عناصر من حركة المقاومة الإسلامية(حماس) بمخيم جباليا للاجئين بقطاع غزة.

وبذلك ارتفع عدد ضحايا الاشتباكات منذ أمس الخميس إلى ثمانية قثلى وعشرات الجرحى. وأفاد مراسل الجزيرة بأن الاشتباكات مستمرة في مدينة غزة حيث تردد دوي الانفجارات وإطلاق النيران.

وأضاف أن الاشتباكات تتركز في منطقة محور الجامعة الإسلامية ومجمع الوزارات في غزة. وقالت الأنباء إن المسلحين من الجانبين يتمركزون داخل البنايات المرتفعة وإن اشتباكات أخرى جرت أيضا في بيت لاهيا.

وقد أكد رئيس الجامعة الإسلامية في غزة الدكتور كمالين شعث أن عناصر من حرس الرئاسة الفلسطينية عادوا إلى حرم الجامعة بعد أن انسحبوا لفترة وجيزة عقب اقتحامه.

وكان متحدث باسم حماس قد قال إن قوات من حرس الرئاسة اقتحمت الجامعة الإسلامية وإن حريقا شب في جزء من المبنى الذي أصيب بأضرار. من ناحية أخرى قال ناطق باسم القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية إن قوات حرس الرئاسة ضربت حصارا على مقر الداخلية القديم في غزة.

من جانب آخر أفاد مراسل الجزيرة بأن وفدا أمنيا مصريا نجح في إقناع فتح وحماس بالموافقة على عقد اجتماع اليوم الجمعة لبحث تهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

حماس اتهمت فتح بتهريب أسلحة إلى غزة (الفرنسية)

اتهامات
واستمرت أمس حملة الاتهامات المتبادلة بين قيادات الجانبين بشأن المسؤولية عن استمرار تدهور الأوضاع.

فقد دافع الناطق باسم حركة فتح ماهر مقداد عن محاصرة مقر الداخلية قائلا للجزيرة إنه تحول إلى ثكنات لإطلاق النار على الحرس الرئاسي وعناصر فتح. واتهم مقداد حماس بأن لديها نية مبيتة في القضاء على الهدنة وذلك "خدمة لأجندات هي بالتأكيد غير فلسطينية".

في المقابل اتهم الناطق باسم حماس فوزي برهوم الحرس الرئاسي بتجريب أسلحة جديدة لم تعهد في غزة بينها أسلحة إسرائيلية وأخرى دخلت عبر معبر غزة, وتضم المدفعية والقذائف الصاروخية.

الاحتلال واصل عمليات التوغل بالضفة (الفرنسية)
وكانت حماس أعلنت أمس أنها اعترضت شحنة أسلحة دخلت من مصر إلى غزة وأرسلتها دولة عربية لم تحددها إلى من سمتهم المفسدين في الأرض. ونفى رئيس الوفد الأمني المصري في الأراضي الفلسطينية اللواء برهان جمال حماد أن تكون مصر أدخلت أو سمحت بإدخال أسلحة إلى القطاع, قائلا إن الأمر يتعلق بقوافل مساعدات وأغذية.

شهيدان
من جهة أخرى استشهد فلسطينيان من جهاز الأمن الوقائي فجر اليوم برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في بيتونيا قرب رام الله بالضفة الغربية.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن جنود الاحتلال أطلقوا النار على خلدون شومان ومحمد أبو عرب فسقطا شهيدين واعتقلوا ثلاثة فلسطينيين آخرين في نفس المكان. وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إن قوة تعمل في المنطقة قتلت بالرصاص مسلحين كانا يرتديان ملابس مدنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات