أميركا فقدت العشرات من مروحياتها منذ غزوها العراق (الفرنسية-أرشيف)

أقر الجيش الأميركي بسقوط إحدى مروحياته في مدينة التاجي شمال بغداد، دون أن يوضح عدد ومصير طاقمها، وهي المعلومات التي أعلنها في وقت سابق اليوم تقرير للشرطة العراقية قال الجيش الأميركي إنه سيتأكد من مدى صدقه.

وحسب تقرير الشرطة فإن القوات الأميركية أغلقت المنطقة التي توجد بها قاعدة جوية أميركية رئيسية.

وتضاف هذه المروحية إلى عشرات المروحيات الأميركيات التي أصيبت بصواريخ أو نيران مدفعية في سنوات القتال الأربع الماضية بالعراق.

مقتل 18 مسلحا
وفي تطور آخر أعلنت القوات الأميركية أنها قتلت 18 مقاتلا في اشتباكات عنيفة بدأت أمس في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار بغرب العراق.

وقال الجيش الأميركي في بيان له إن قواته تعرضت لهجوم بالأسلحة الخفيفة في الرمادي مساء الخميس, وعندما فشلت نيران الأسلحة الآلية الأميركية في وقف الهجوم طلبت من سلاح الجو الأميركي شن غارة على المسلحين قتل فيها 15 شخصا.

قوات أميركية خلال عملية دهم لأحد المنازل العراقية (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف البيان أن القوات الأميركية تعرضت لهجوم آخر اليوم من جانب مسلحين أطلقوا قذائف صاروخية من عدة مبان, "وقد ردت قوات التحالف على النيران مستخدمة الأسلحة الآلية وقذيفة دبابة لوقف الهجوم, وحين استمرت الاشتباكات طلبت القوات مرة أخرى شن غارة جوية لإنهاء الهجوم".

وذكر البيان أن الغارة الثانية أسفرت عن مقتل ثلاثة مسلحين, ولم يوضح ما إذا كانت هذه المعركة المستمرة منذ يوم أمس أسفرت عن سقوط قتلى أو مصابين في صفوف القوات الأميركية.

التطورات الميدانية
على صعيد الهجمات التي يروح ضحيتها عشرات العراقيين يوميا, شهدت الساعات الـ24 الماضية مقتل 85 شخصا في هجمات انتحارية وتفجيرات أبرزها هجومان انتحاريان نفذا بسوق مزدحمة في مدينة الحلة جنوب بغداد وأسفرا عن مقتل 73 شخصا وإصابة 150 آخرين بجروح, حسب آخر حصيلة رسمية.

وقتل 12 شخصا في سلسلة تفجيرات أخرى نفذت بعدة مدن عراقية. وإلى جانب ذلك قالت الشرطة إن دورياتها عثرت على 30 جثة مجهولة الهوية ملقاة في أحياء متفرقة من بغداد.

85 عراقيا قتلوا خلال 24 ساعة (الفرنسية)
وتظهر الإحصاءات الجديدة أن عدد القتلى المدنيين العراقيين بلغ رقما قياسيا في يناير/كانون الثاني الماضي. فقد قال مسؤول بوزارة الداخلية العراقية إن 1971 شخصا قتلوا الشهر الماضي, بينما كان العدد في ديسمبر/كانون الأول 1930 قتيلا.

من جانب آخر شيع أنصار جيش الراشدين في العراق جثمان أبي آية الخزرجي أمير الجيش الذي قتل في مواجهات مع الأميركيين قبل أيام، حسب ما ذكر الجيش في بيانه.

ويعتبر جيش الراشدين من الجماعات المسلحة التي تستهدف الأميركيين في مناطق متفرقة من العراق.

تمديد حظر التجول
في مدينة النجف أعلنت مصادر في الشرطة العراقية أن السلطات المحلية في المحافظة مددت حظر التجول الذي فرضته مساء أمس، وذلك تحسبا لهجوم قد يستهدف المدينة.

وسيشمل الحظر أيضا مدينة الكوفة الواقعة على بعد 10 كيلومترات من النجف بجنوب العراق. وقال المتحدث باسم المحافظة إن هذا القرار جاء بعد تلقي معلومات عن نية مجموعات مسلحة شن هجوم على المدينة.

ويأتي الحظر بعد أربعة أيام من القتال بين قوات عراقية أميركية وجماعة "جند السماء" المسلحة. وأقامت الشرطة حواجز ثابتة ومتحركة على التقاطعات الرئيسية والشوارع الفرعية للنجف.

وكان متحدث باسم وزارة الدفاع العراقية قد أعلن الثلاثاء أن الحصيلة النهائية للعملية بلغت 263 قتيلا و502 أسير بينهم 210 مصابين.

المصدر : وكالات