اللقاء الثلاثي انتهى بوعود على اللقاء مجددا (الفرنسية)

انتهى الاجتماع الثلاثي الذي ضم في القدس اليوم كلا من وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس دون تحقيق اختراق في القضايا الخلافية.

يأتي ذلك في ظل تطابق الموقفين الإسرائيلي والأميركي حيال حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي توصل إليها الاتفاق بين حركتي المقاومة الإسلامية حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح".

وقالت رايس في مؤتمر صحفي في ختام المحادثات التي استمرت قرابة ساعتين إن عباس وأولمرت اتفقا على اللقاء مجددا، كما توقعت أن تعود هي نفسها للمنطقة قريبا لمساعدتهما على التقدم بالمفاوضات.

وقالت رايس إن أطراف الاجتماع الثلاثة اتفقوا على التزامهم بحل يقوم على مبدأ إقامة دولتين جنبا إلى جنب، وأضافت "أكدنا نحن الثلاثة التزامنا بحل يستند على قيام دولتين، واتفقنا على أن الدولة الفلسطينية لا يمكن أن ترى النور وسط الإرهاب والعنف".

وأشارت إلى أن الرجلين أعادا تأكيد قبولهما لاتفاقات والتزامات سابقة، بما في ذلك خطة خريطة الطريق.

حكومة الوحدة
ولم تدل رايس بتصريحات مباشرة في المؤتمر الصحفي تتعلق بحكومة الوحدة الوطنية، لكنها كانت قد شككت في وقت سابق بعد لقائها كلا من أولمرت وعباس منفردين أمس بالتزام الحكومة بشروط اللجنة الرباعية.

إسرائيل وواشنطن وضعتا شروطا للتعامل مع حكومة الوحدة (الفرنسية-أرشيف)
وأعربت عن عدم اقتناعها بأن حماس "تخلت عن سعيها لتدمير إسرائيل"، وقالت "لا يمكن أن تضع قدما داخل هيئات منتخبة وأخرى في العنف عندما تحاول تدمير دولة أخرى".

كما ألمحت إلى إمكانية تراجع واشنطن عن تقديم 86 مليون دولار للمساعدة على تدريب وتجهيز قوات الأمن التابعة للرئاسة الفلسطينية، إذا لم تلتزم الحكومة الجديدة بمبادئ الرباعية, قائلة "أبلغت الفلسطينيين بأن أموال دافعي الضرائب لن تذهب لحكومة لا تعترف بمبادئ الرباعية".

وكان أولمرت استبق لقاء ثنائيا برايس بالتأكيد على التطابق التام في وجهات النظر مع الأميركيين بشأن الموقف من الحكومة الفلسطينية واستئناف المفاوضات.

وقال أولمرت في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته إنه اتفق مع الرئيس الأميركي جورج بوش في اتصال هاتفي الجمعة الماضي على أن "حكومة فلسطينية لا تقبل شروط اللجنة الرباعية لن تتمكن من الحصول على الاعتراف، ولن يكون هناك تعاون معها".

من جانبه دافع عباس في محادثاته مع رايس برام الله عن اتفاق حكومة الوحدة الذي كان بصلب المحادثات, وأوضح أن خطاب تكليف الحكومة يتضمن ضرورة الاعتراف بالاتفاقات السابقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات