حديث أميركي عراقي عن نجاحات بخطة أمن بغداد
آخر تحديث: 2007/2/18 الساعة 13:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/18 الساعة 13:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/1 هـ

حديث أميركي عراقي عن نجاحات بخطة أمن بغداد

جنود أميركيون مشاركون بخطة بغداد يتحادثون مع عراقيين
شرق العاصمة (الفرنسية) 
 
صرح المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق بأنه "منذ بدء عمليات أمن بغداد ظهر تراجع في عدد الهجمات التي كانت تستهدف العاصمة"، لكنه لم يعط بيانات للمقارنة بين الوضع قبل تنفيذ الخطة وبعدها.
 
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي زارت بغداد أمس أعربت عن تفاؤلها بالخطة التي بدأ تنفيذها الأربعاء الماضي، ولكنها حذرت من أن بغداد قد تشهد أياما سيئة يرتفع فيها العنف بدلا من انخفاضه.
 
وتواصل القوات الأميركية والعراقية لليوم الخامس على التوالي عملياتها في مناطق وأحياء بغداد المختلفة، حيث أقامت حواجز وقامت بمداهمات واعتقالات ومصادرة أسلحة.
 
وأكد متحدث عسكري عراقي أن العنف في العاصمة تراجع بواقع 80% منذ تطبيق خطة بغداد المعروفة باسم "خطة فرض القانون"، مشيرا إلى أن أربعة مسلحين قتلوا واعتقل 144 آخرون خلال ثلاثة أيام.
 
وأضاف أن قوات الأمن العراقية عثرت على 50 صاروخا أرض جو روسي الصنع لا يزال صالحا للاستخدام، وذلك في مخبأ أسلحة قرب بغداد.
 
وأشار إلى أن 130 عائلة مهجرة عادت إلى مناطقها وفتحت المحال التجارية في مناطق علاوي الحلة وشارع حيفا والتي أغلقت بسبب العنف، كما أعلن "القبض على الجماعتين المسؤولتين عن تفجيرات سوق الباب الشرقي والجامعة المستنصرية".

الجيش الأميركي يعثر على وثائق تحدد كيفية استهداف المروحيات(رويترز-أرشيف)
استهداف المروحيات

وفي سياق العمليات التي تقوم بها الجماعات المسلحة ضد المروحيات الأميركية التي أسقطت منها أربع في أسبوعين، نقلت صحيفة نيويورك تايمز اليوم عن الاستخبارات العسكرية الأميركية في العراق قولها إنها عثرت على وثائق تعود لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين تحدد كيفية ضرب المروحيات.
 
وتشير الوثائق إلى الكيفية ونوع السلاح المفترض استخدامه لكل نوع من الطائرة، وقالت الصحيفة إن الوثائق أظهرت أن تنظيم القاعدة يقوم بدراسة ومراقبة رحلات وحركة الطائرات على مقربة من إحدى القواعد الأميركية في العراق.
 
وعلى الصعيد الميداني قصفت طائرات أميركية ما قالت إنها مواقع مسلحين في مدينة الرمادي غرب بغداد، بعدما نصبوا كمينا لدورية أميركية وأمطروها بنيران أسلحتهم الخفيفة وقذائفهم الصاروخية.
 
وقال متحدث باسم مشاة البحرية الأميركية (المارينز) إن طائرة أميركية دمرت سيارة كانت تقل المسلحين أثناء محاولتهم الفرار من موقع الاشتباك، مضيفا أن ثمانية مسلحين قتلوا دون أن تقع أي إصابات في الجانب الأميركي.
 
اتهامات بالسرقة
الخطة الأمنية في بغداد صاحبتها اتهامات خطيرة، فقد كشفت صحيفة صندي تايمز البريطانية اليوم عن تقارير أن جنودا في الشرطة العراقية سلبوا أموالا ومجوهرات من منازل أكاديميين عراقيين في اليوم الأول من تنفيذ الخطة.
 
وذكرت الصحيفة أن قوات الأمن العراقية في حالات كثيرة تفصل الرجال عن النساء حين مداهمة المنازل والأحياء.
 
تقارير لصنداي تايمز عن سرقة جنود عراقيين أموالا أثناء التفتيش (الفرنسية-أرشيف)
وأوردت مثال مداهمة منزل الأكاديمي محمد الجبوري، حيث قالت إن قوات الأمن العراقية أمرت زوجته بتسليم حقيبة تحتوي على مجوهرات وأموال نقدية تعادل 20 ألف جنيه إسترليني (حوالي 39 ألف دولار أميركي)، وهددت بقتلها حين جادلت ثم قامت بتحطيم أثاث المنزل وكسر زجاج السيارات في مرآب المنزل.

وأشارت الصحيفة إلى أن قوات الأمن العراقية داهمت مجمعا سكنيا يحتوي على منازل 110 أساتذة جامعات وعائلاتهم واستخدمت نفس الأسلوب.
 
ونقلت عن البروفيسور حميد الأعظمي وهو يعيش في أحد هذه المجمعات قوله "جمعوا كل الرجال وسط المجمع السكني ثم دخلوا إلى المنازل وقاموا بتحطيم أثاثها وسرقة الأموال والمجوهرات وأجهزة الهاتف النقال فيها، بينما كنا نجلس في الخارج ونستمع إلى صراخ ونحيب زوجاتنا وأطفالنا".
 
الصدر
وبشأن مكان وجود الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني أن  يكون الصدر موجودا في إيران، حسبما أوردت  وكالة الأنباء الطلابية اليوم.
 
وكان مسؤولون أميركيون وعراقيون أكدوا أن الصدر غادر إلى إيران قبل يومين من بدء خطة أمن بغداد باتفاق مع حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، الذي تربطه علاقة مع تنظيم جيش المهدي الذي يتزعمه الصدر.
المصدر : وكالات