الحفريات الإسرائيلية حول المسجد الأقصى تثير استياء كبيرا بالعالم الإسلامي (رويترز-أرشيف)

طالب الأردن بتشكيل لجنة خبراء دولية للكشف عن خطورة الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في محيط المسجد الأقصى التي تثير استياء واسعا في العالم العربي والإسلامي.

وأفاد مصدر إعلامي أردني بأن رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت قال أثناء استقباله وفدا يمثل الجمعيات المقدسية العاملة بالأردن إن الحكومة بدأت تحركا سياسيا واسعا للاتصال مع جميع الأطراف الدولية والإقليمية المعنية للتحذير من خطورة ما تقوم به إسرائيل من أعمال حفريات في منطقة الحرم القدسي الشريف.

وأضاف البخيت أن الأردن لن يألو جهدا باستخدام جميع الوسائل المتاحة للضغط على إسرائيل لوقف هذه الممارسات وضمان عدم المساس أو تغيير معالم المقدسات الإسلامية والمسيحية على حد سواء.

في السياق قالت تركيا إنها سترسل فريقا من الخبراء لمعاينة الحفريات الإسرائيلية وللتحقق مما إذا كانت مبررة. وقد بدأت تل أبيب في نصب كاميرات لكي تبث مباشرة الأعمال التي تقوم بها، في إجراء يهدف إلى تهدئة موجة الاستنكار التي أثارتها هذه الأشغال في العالم الإسلامي.



جانب من مواجهات اندلعت بعد منع آلاف الفلسطينيين من أداء صلاة الجمعة بالأقصى
مواجهات الجمعة
وعلى خلفية الحفريات المتواصلة اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين ووحدات جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد صلاة الجمعة عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، وذلك بعد أن منعت قوات الاحتلال آلاف الفلسطينيين من الوصول إلى الحرم القدسي.

وقد دفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتعزيزات نحو حاجز قلنديا واستخدمت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

كما شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في أوساط الفلسطينيين في نقاط متفرقة من البلدة القديمة بالقدس بعد صلاة الجمعة، خاصة عند باب العامود أحد مداخل البلدة القديمة المؤدية إلى الحرم القدسي الشريف.

وأفادت مراسلة الجزيرة بأن مصادمات اندلعت بين فلسطينيين وجنود الاحتلال في بعض شوارع البلدة القديمة. وأضافت أن قوات الاحتلال استعملت قنابل الغاز وخراطيم المياه في مواجهة المتظاهرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات