زيارة الأسد لإيران تأتي مع تزايد الاتهامات الأميركية لهما بالتدخل في العراق (الفرنسية)

وصل الرئيس السوري بشار الأسد اليوم السبت لطهران وباشر محادثات مع نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد حول تعزيز علاقتهما التحالفية والملفات ذات التأثير المباشر عليهما وهي لبنان وفلسطين والعراق.

وسيلتقي الأسد الذي يرافقه نائبه فاروق الشرع ووزير الخارجية وليد المعلم أيضا المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي والرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني.

وتكتسب الزيارة التي تستمر يومين أهميتها نظرا لمواجهة البلدين اتهامات أميركية بالتدخل في العراق وبدعم حزب الله اللبناني والمقاومة في فلسطين.

كما تأتي الزيارة بعد أن أجرت إيران مشاورات مع سوريا والسعودية سعيا لإيجاد تسوية للأزمة السياسية التي يشهدها لبنان على خلفية مشروع تشكيل محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة المتهمين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وهذه الزيارة الثانية التي يقوم بها الأسد إلى طهران منذ تولي الرئيس نجاد رئاسة الجمهورية عام 2005.

المصدر : وكالات