لجنة حقوقية: ليبيا تعتقل ثلاثة معارضين
آخر تحديث: 2007/2/17 الساعة 06:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/17 الساعة 06:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/30 هـ

لجنة حقوقية: ليبيا تعتقل ثلاثة معارضين

اعتقلت سلطات الأمن الليبية الجمعة ثلاث شخصيات من المعارضة ونشطاء المجتمع المدني، وفق ما أعلنته اللجنة العربية لحقوق الإنسان في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه.
 
وقال بيان اللجنة -ومقرها باريس- إن الاعتقالات شملت المعارض إدريس بوفايد والمحامي المهدي صالح حميد والكاتب عبد الرزاق المنصوري.
 
وأشار البيان إلى أن الاعتقالات تأتي في إطار حملة تشمل شخصيات تسعى للتعبير عن رأيها والمشاركة في نشاطات مدنية ليبية وعربية مثل التضامن مع المعتقلين السياسيين ومناهضة الفساد والمطالب بالإصلاح السلمي.
 
واعتبرت اللجنة الحقوقية الاعتقالات "تصعيدا خطيرا ينال من الحريات الأساسية"، وحذرت من نتائج وخيمة على السلم الأهلي ومفهوم دولة القانون بسبب اتباع السلطات الليبية أسلوب "تحريض مواطنين على مواطنين".
  
وطالب البيان بالإفراج الفوري عن المعتقلين وإطلاق الحريات العامة ورفع المضايقات عمن أسماهم أصوات المعارضة السلمية.
 
وتعتقد اللجنة أن حملة الاعتقالات هذه تأتي بعد دعوة لاعتصام سلمي بميدان الشهداء في طرابلس اليوم السبت للمطالبة "بحقوق الشعب الليبي المتمثلة بالحرية والديمقراطية" ونصرة السجناء في "سجون الظلم والقهر والاستعباد".
 
وقد دعا إلى هذا الاعتصام في بيان أصدرته مجموعة من النشطاء بينهم بوفايد والمحامي حميد ابن السجين منذ 20 عاما صالح سالم حميد.
 
وأعربت اللجنة الحقوقية عن خشيتها من قيام سلطات الأمن الليبية باعتقال شخصيات ليبية "وطنية وديمقراطية" أخرى.
 
وأشار بيان اللجنة إلى أن سلطات الأمن اقتحمت منزل بوفايد فجر الجمعة واقتادته إلى جهة غير معلومة، واعتقلت بعيد ظهر نفس اليوم المحامي حميد من أحد مقاهي الإنترنت. كما ذكر البيان أن اللجنة تلقت اتصالا أكد اعتقال الكاتب المنصوري.
 
ولفت البيان إلى أن السلطات الليبية سبق أن اعتقلت بوفايد 55 يوما في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عقب عودته من المهجر وإصداره بيانا يطالب فيه بإعادة "الشرعية الدستورية والتعددية الديمقراطية"، وانتقد الفساد المستشري في البلاد.
المصدر : الجزيرة