الحكومة الفلسطينية لن تكون ملزمة بالاعتراف بإسرائيل (الجزيرة)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده ستسعى أثناء لقاء المجموعة الرباعية في برلين الأربعاء المقبل إلى أن يتم الاعتراف بالاتفاق الذي توصلت إليه حركتا التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) في مكة لتشكيل حكومة وحدة.

وفي مؤتمر صحفي بثته وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) أوضح لافروف أن موسكو ستدعو المجموعة المكونة من روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للاعتراف "بالنتيجة الإيجابية للاتفاق" بين الحركتين في مكة المكرمة برعاية الملك عبد الله بن عبد العزيز.

كما أعرب وزير الخارجية الروسي عن أمل بلاده في توصل الاجتماع المرتقب بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في القدس بحضور وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، إلى اتفاق ملموس لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

وقال لافروف إن "موسكو تنتظر من هذا اللقاء اتفاقا على استئناف المفاوضات لتحديد أطر التسوية النهائية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

الموقف الأميركي
وعلى العكس من الموقف الروسي قالت مصادر دبلوماسية أميركية إن الولايات المتحدة حذرت عباس من أن عملية السلام مع إسرائيل ستتعثر في ظل حكومة الوحدة المرتقبة.

وقال دبلوماسيون لرويترز إن البيت لأبيض أبلغ عباس أيضا أمس الخميس بأن "الحصار لن يرفع والمقاطعة ستستمر" مع الحكومة المقبلة التي كلف إسماعيل هنية بتشكيلها وفقا لاتفاق مكة. كما قالت رويترز إن مصادر فلسطينية لم تسمها أكدت تلقي عباس رسالة بهذا الصدد.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي تستعد للقيام بجولة في الشرق الأوسط الاثنين المقبل، قالت في وقت سابق بمقابلة تلفزيونية إنها لن تصدر حكمها على الحكومة الجديدة قبل تشكيلها. كما نفت اعتزام واشنطن "مقاطعة كل وزراء الحكومة المقبلة".

هنية يحاول حشد الدعم المحلي والعربي لحكوم الوحدة التي سيشكلها (رويترز)
تشكيل الحكومة
من جهة ثانية أعرب إسماعيل هنية المكلف رئاسة أول حكومة وحدة وطنية فلسطينية الجمعة، عن أمله في أن ينتهي من تشكيلها قبل مرور ثلاثة أسابيع حسب المدة الدستورية الممنوحة له.

وقال هنية في خطبة الجمعة بمسجد "فلسطين" في مدينة غزة إن من أولويات حكومته العمل على كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، مؤكدا ضرورة الإفراج عن النواب والوزراء المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

وأشار إلى أنه اتصل هاتفيا بولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز ووزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس السوداني عمر حسن البشير ورئيس الوزراء السوري ناجي عطري، إلى جانب مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان.

من جهة ثانية قال المتحدث باسم الحكومة المستقيلة غازي حمد للجزيرة إن أجواء الهدوء في الساحة الفلسطينية ستساهم في تشكيل حكومة الوحدة في أقل من ثلاثة أسابيع. وأضاف أن الجميع معنيون بتطبيق اتفاق مكة المكرمة "نصا وروحا".

كما ذكر رئيس كتلة فتح بالمجلس التشريعي عزام الأحمد للجزيرة أن الأجواء الفلسطينية "مهيأة تماما" لتشكيل حكومة الوحدة، واصفا ما تردد حول وجود مواضيع خلافية بين فتح وحماس بأنها "قضايا بسيطة يمكن التفاهم بشأنها".

المصدر : الجزيرة + وكالات