الحكومة توسع خطة بغداد والكبيسي يعتبرها استهدافا للمقاومة
آخر تحديث: 2007/2/12 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/12 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/25 هـ

الحكومة توسع خطة بغداد والكبيسي يعتبرها استهدافا للمقاومة

آثار التفجير الذي استهدف مركزا للشرطة بمدينة الدور شمال بغداد وخلف 17 قتيلا (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن الخطة الأمنية الجديدة في بغداد سيتم توسيعها خلال الأسبوع الجاري لتشمل كافة أنحاء العاصمة، في حين اعتبرت هيئة علماء المسلمين أن الخطة موجهة ضد الأطراف الرافضة للاحتلال الأجنبي للعراق.

وأكد المالكي أن الخطة التي انطلقت قبل أربعة أيام وأبدى الأميركيون بعض المخاوف بشأن نجاحها ستستمر بشكل تصاعدي بمشاركة حوالي 85 ألف عسكري أميركي وعراقي.

ونقل بيان حكومي عن المالكي أن "العملية تستهدف تنظيف هذه المناطق من الإرهابيين ونزع الأسلحة (...) ولن تبدأ من منطقة واحدة وإنما من كل المناطق وفي آن واحد، والمشاركون في تنفيذها يتوزعون على كل ألوان الطيف العراقي".

لكن هيئة علماء المسلمين انتقدت بشدة تلك الحملة الأمنية واعتبرت أنها تستهدف في المقام الأول كل من يقاوم الاحتلال الأجنبي للبلاد.

وقال عضو هيئة علماء المسلمين عبد السلام الكبيسي في مؤتمر صحفي ببغداد إن الخطة "تستهدف الرافضين للاحتلال إما بالقتل وإما بالاعتقال". وأضاف أن الهدف المبيت لتلك الخطة هو ضرب أهل السنة وليس تحقيق الأمن في بغداد.



عبد السلام الكبيسي يعتبر خطة بغداد محرقة للسنة والرافضين للاحتلال (الفرنسية)
اختطاف وقتلى
في غضون ذلك لا يزال الوضع الأمني مترديا حيث عادت عملية خطف الأجانب إلى الواجهة بينما خلفت أعمال العنف عشرات القتلى في مناطق متفرقة من العراق.

فقد أفادت صحيفة ألمانية نقلا عن مصادر أمنية أن مواطنين ألمانيين خطفا منذ عدة أيام في العراق، لكن متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية رفضت الإدلاء بأي تعليق على هذا النبأ.

من جهة أخرى شهد العراق سلسلة من الهجمات والعمليات التفجيرية. وفي أكثر العمليات دموية قتل 17 شخصا وأصيب 20 آخرون جراء هجوم بسيارة مفخخة يقودها انتحاري على مركز للشرطة في مدينة الدور شمال بغداد.

وفي تطور آخر أسفرت هجمات مسلحة منفصلة في أحياء عدة من الموصل شمال بغداد عن مقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة.

وفي حي المنصور غربي بغداد قالت الشرطة إن سيارة مفخخة انفجرت مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخرين. كما سقط قتلى آخرون في تفجيرات وهجمات مسلحة في تكريت (شمال) والعمارة (جنوب) وبعقوبة (شمال شرق بغداد).

وفي تطورات أخرى قالت مصادر أمنية إن قوة عراقية مدعومة بالقوة المتعددة الجنسيات شنت حملة عسكرية واسعة النطاق في ناحية بهرز (جنوب) فقتلت ستة مسلحين وقبضت على 27 شخصا بينهم مطلوبون.

كما أعلنت وزارة الدفاع اعتقال سبعة أشخاص وصفتهم بالإرهابيين خلال حملة دهم في منطقة المحمودية (30 كلم جنوب بغداد).



الأميركيون لم يؤكدوا أو ينفوا بعد أنباء عن سقوط مروحية شمال بغداد (الفرنسية-أرشيف)
سقوط مروحية
على صعيد آخر ذكر سكان ضاحية التاجي شمالي بغداد أن مروحية أميركية من طراز أباتشي أسقطت أمس في منطقة التمايمة الواقعة على بعد 20 كيلومترا شمال العاصمة العراقية.

وأشار شهود إلى أنهم شاهدوا صاروخا يصيب المروحية التي كانت تقل طاقما من شخصين أثناء تحليقها فوق المنطقة التي تضم قاعدة جوية أميركية كبيرة، إلا أن المتحدثة باسم الجيش الأميركي المقدم جوسلين إيرلي أكدت أنه لا معلومات لديها عن تحطم مروحية في تلك المنطقة.

وإذا ما تأكد سقوط هذه المروحية فستكون سابع مروحية أميركية تسقط بالعراق في الأسابيع الثلاثة الماضية، وقد اعترف الجيش الأميركي بأن أربع مروحيات أسقطت بنيران أطلقت عليها من الأرض.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن في وقت سابق أن جنديين توفيا أحدهما قضى متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباك وقع أثناء عملية عسكرية في محافظة ديالى، والآخر قتل عندما تعرضت دورية أميركية لهجوم من مسلحين في الضاحية الغربية من بغداد.

المصدر : وكالات