إسرائيل تقرر وقف بناء جسر قرب المسجد الأقصى
آخر تحديث: 2007/2/12 الساعة 10:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/12 الساعة 10:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/25 هـ

إسرائيل تقرر وقف بناء جسر قرب المسجد الأقصى

بناء الجسر سيتوقف لكن أعمال التنقيب ستستمر في المكان (رويترز)

قرر رئيس بلدية القدس أوري لوبليانسكي وقف أعمال بناء الجسر عند باب المغاربة المؤدي إلى المسجد الأقصى المبارك لحين المصادقة على بنائه في اللجان البلدية المختصة، وإتاحة الفرصة لتقديم الاعتراضات على مخططات البناء.
 
ومن المتوقع أن يستمر هذا الإجراء نحو ستة أشهر، لكن أعمال التنقيب في المكان ستستمر. ويأتي قرار لوبليانسكي بعد محادثات أجراها مع علماء مسلمين ورجال دين يهود بهدف تهدئة الخواطر وتخفيف حدة الاحتقان في مدينة القدس المحتلة.
 
كما يأتي القرار بعد يوم من مصادقة حكومة تل أبيب على الاستمرار في أعمال الحفر الجارية هناك.
 
وقال رئيس الوزراء إيهود أولمرت، في اجتماع لحكومته أمس، إن الحفريات تمت بالتنسيق مع الهيئات ذات الصلة وإنه لا توجد وراءها دوافع دينية.
 
واعتبر أن تلك الأعمال تجري خارج نطاق الحرم القدسي "ولا تمس حساسية المسلمين". ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن أولمرت توقعه باستمرار الحفريات ثمانية أشهر.
 
وأثارت تلك الحفريات التي بدأت الثلاثاء الماضي ردود أفعال غاضبة وصدمات دامية بين متظاهرين فلسطينيين وقوات وشرطة الاحتلال.
 
وقد نشرت السلطات الإسرائيلية حوالي ألفي جندي وشرطي بالقدس والبلدة القديمة المحتلة بشكل خاص. وأبقت الشرطة الحواجز على الطرقات حول القدس لمنع فلسطينيي الضفة الغربية من دخول المدينة.
 
وأوضح متحدث إسرائيلي أن الوصول إلى الحرم القدسي يبقى مقتصرا على المسلمين الذين تزيد أعمارهم على 45 عاما المقيمين بالقدس الشرقية (المحتلة) ويحملون بطاقة هوية إسرائيلية.
 
واعتقلت شرطة الاحتلال أمس عددا من نشطاء الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، وفرقت تظاهرات في القدس احتجاجا على أعمال الحفر.
 
تنديد وتهديد
الشرطة الإسرائيلية اعتقلت عددا من كوادر الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر (الفرنسية)
وردا على أعمال الحفر، توعدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي برد "مزلزل" إذا لم توقف تل أبيب هذه الأعمال.
 
يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه ردود الفعل عربيا وإسلاميا على أعمال الحفر، فقد نددت جامعة الدول العربية بهذه الأعمال ودعت إلى عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن.
 
كما دعت اللجنة الرباعية في الشرق الأوسط إلى حمل إسرائيل على التوقف عن هذه الأعمال.
 
من جانبها وجهت مصر دعوات مماثلة إلى كل من الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وطالبت بالتحرك السريع لوقف الحفر.
 
وعلى المستوى الشعبي طالبت لجنة لعلماء الشريعة بالأردن، في فتوى، الشعوب العربية والإسلامية بالنفير العام والجهاد المقدس لتحرير المسجد الأقصى وإنقاذه من الهدم والتخريب وتحرير فلسطين من "اليهود المغتصبين".
 
كما دعت اللجنة الحكومات العربية والإسلامية لإغلاق السفارات الإسرائيلية خاصة في عمّان والقاهرة، وطرد السفراء الإسرائيليين ومنع التطبيع مع تل أبيب وقطع كافة العلاقات معها.
المصدر : الجزيرة + وكالات