مصر تشدد إجراءات حصار الإخوان ماليا وسياسيا
آخر تحديث: 2007/2/10 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/10 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/22 هـ

مصر تشدد إجراءات حصار الإخوان ماليا وسياسيا

إجراءات أمن مشددة على نشاط إخوان مصر (الفرنسية-أرشيف) 

شددت السلطات المصرية من إجراءاتها لحصار جماعة الإخوان المسلمين ومنع عدد من قياداتها من التصرف في أموالهم.

وقالت صحيفة الأهرام المصرية إن منع عشرات الأعضاء القياديين في جماعة الإخوان المسلمين من التصرف في أموالهم أفقد الجماعة قوتها المالية وتركها نهبا للفوضى.

كما قالت الصحيفة إن قرار منع قياديين في الجماعة من التصرف في أموالهم شمل 34 شركة ومؤسسة تعمل في مجالات منها صناعة الدواء والتوكيلات التجارية والسياحة والمقاولات والتعليم والطباعة والنشر والتنمية واستصلاح الأراضي.

ومضت تقول "عدة مليارات من الجنيهات ذهبت من المرشد العام وجماعته وكل ما ادخروه طيلة السنوات الماضية أصبح فجأة سرابا, الإخوان فقدوا القوة المالية ومعها هؤلاء الذين راهنوا على موقف مرشدهم مهدي عاكف بأنهم قوة لا يستهان بها".

وكان النائب العام عبد المجيد محمود قد أصدر يوم 28 يناير/ كانون الثاني قرارا بمنع 29 عضوا قياديا في جماعة الإخوان وزوجاتهم وأولادهم البالغين والقصر من التصرف في أموالهم ضمن حملة تبدو متصاعدة على قيادات الجماعة. وبعد يومين من قرار النائب العام نظرت محكمة جنايات القاهرة القرار وأجلت إصدار حكم بشأنه إلى أواخر فبراير/ شباط الحالي.

وتقرر محكمة الجنايات ما إذا كان قرار المنع من التصرف في الأموال استند لمبررات قانونية تكفي لاستمرار العمل به.

إخوان مصر أكدوا سلمية نشاطهم
(الفرنسية-أرشيف)
في المقابل قالت جماعة الإخوان إن مصدر تمويل نشاطها هو تبرعات أعضائها مستبعدة حدوث هزة في هيكلها القيادي. وقال العضو القيادي في الجماعة جمال نصار "هذه الشركات ملك لأصحابها، والجماعة تصرف على نشاطها من تبرعات أعضائها", وأضاف "سنواصل مسيرتنا بكل الطرق المشروعة والدستورية".

ومن بين من منعوا من التصرف في أموالهم خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام للجماعة ويعتقد على نطاق واسع أن الشاطر هو أحد الممولين الرئيسيين للجماعة.

محاكمات عسكرية
وقد أحيل الشاطر يوم الثلاثاء ومعه 39 آخرون من الأعضاء القياديين في الجماعة إلى محاكمة عسكرية بتهم منها غسل الأموال والانتماء لجماعة محظورة والإرهاب.

وألقت الشرطة القبض على الشاطر و139 من القياديين والنشطين في الجماعة بعد أحداث عنف وقعت في جامعة الأزهر تخللها استعراض شبه عسكري أجراه عشرات من طلاب الجماعة أمام مكتب رئيس الجامعة ما أثار تساؤلات بشأن ما إذا كانت لدى الجماعة تشكيلات شبه عسكرية لكن الجماعة تنفي ذلك.

وقال الرئيس حسني مبارك الشهر الماضي إن الإخوان خطر على أمن مصر وإن صعود تيارهم يهدد بعزل أكبر دولة عربية سكانا عن العالم، لكن الجماعة تقول إن نشاطها سلمي.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: