تباين الآراء بمنتدى حوار المنامة بشأن دور إيران
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/29 هـ

تباين الآراء بمنتدى حوار المنامة بشأن دور إيران

أطراف عربية تحفظت على آراء واشنطن بشأن اعتبار طهران سببا في عدم الاستقرار (الفرنسية)
 
حسن محفوظ-المنامة

تباينت الآراء وردود الفعل بشأن دور إيران في المنطقة في جلسات منتدى حوار المنامة الذي اختتم اليوم في العاصمة البحرينية بمشاركة كبار مسؤولي الأمن والدبلوماسيين. ففي الوقت الذي اتهم فيه وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في كلمته أمام المنتدى إيران بأنها تشكل الأخطر الأكبر، فقد رأى آخرون غير ذلك.

إذ وصف رئيس الوزراء القطري ووزير الخارجية حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الخلاف القائم حول برنامج إيران النووي بسوء الفهم الذي أوصل الجميع إلى مرحلة حرجة تتطلب تحكيم العقل، مطالبا بحل القضايا الإقليمية العالقة.

وشدد الوزير القطري على ضرورة أن تتغلب لغة الحوار على لغة الهجمات، وأن تطغى الرغبة في تحقيق المصلحة المشتركة على المجابهة ويؤدي جو التعاون المشترك إلى حماية الأمن الإقليمي، حيث لا يمكن حل القضايا الأمنية العالقة ما لم تؤخذ بالاعتبار أولا أهمية المنطقة الإستراتيجية.

وأشار حمد بن جاسم إلى أن إسرائيل "تمادت منذ 50 عاما في احتلالها الأراضي الفلسطينية وهجّرت ملايين من البشر وقتلت في مناطق الحكم الذاتي وتدخل وتخرج بحجة الأمن، وفي المقابل إذا أرادت فلسطين الرد نجد أنهم يعتبرون ذلك إرهابا"، وتساءل الوزير عن تفسير احتلال إسرائيل منطقة الجولان.

أزمات المنطقة
غيتس وصف طهران بأنها الخطر الأكبر (الفرنسية)
من ناحية أخرى قال الوزير القطري إن ما تواجهه المنطقة من أزمات وما تعاني منه بعض الشعوب من فقر وحروب قد أخل بالاستقرار والانسجام وعمّق من الفجوة بين مختلف الأطراف.
 
وأضاف أن منطقة الخليج تشكل قلب الاقتصاد باعتبارها المورد الأساسي للطاقة.

من جهته أكد ولي العهد البحريني سلمان بن حمد للصحفيين أن إسرائيل تشكل خطرا على المنطقة ما دامت قادرة على الهجوم على أحد جيرانها أو أي دولة أخرى.

وقال إن الخليج يدرس الوضع لإيجاد علاقة بين إيران ودول المنطقة لتنامي العلاقات بينهما شرط أن تبنى على الاحترام، رافضا في الوقت نفسه انضمام البحرين لأي طرف يريد الحرب.

أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات عبد الخالق عبد الله قال إن الوزير الأميركي غيتس أراد أن يقول إن سياسة واشنطن تجاه منطقة الخليج لن تتغير رغم ما جاء في تقرير وكالة الاستخبارات الأميركية.

وأضاف عبد الله في حديث للجزيرة نت أن غيتس لم يأت بجديد في هذا المنتدى، مشيرا إلى أن "الإدارة الأميركية ما زالت أسيرة المواقف الإسرائيلية".
المصدر : الجزيرة