القوات الإثيوبية تخلي أحياء بمقديشو وبلدة تسقط بيد مسلحين
آخر تحديث: 2007/12/9 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/9 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/30 هـ

القوات الإثيوبية تخلي أحياء بمقديشو وبلدة تسقط بيد مسلحين

المسلحون اشتبكوا مع القوات الحكومية بعد انسحاب القوات الإثيوبية (الفرنسية-أرشيف)

انسحبت القوات الإثيوبية من عدة أحياء جنوبي مقديشو في الوقت الذي سيطر فيه مسلحون على بلدة من قوات الحكومة بوسط الصومال.
 
ورغم أن الإثيوبيين أخلوا الأحياء دون إبداء الأسباب, فإن مسلحين وصفوا أنفسهم بـ"المجاهدين" انتشروا في مناطق الانسحاب وقالوا إنهم أجبروا القوات الإثيوبية على التراجع.
 
وفي مؤتمر صحفي لأحد المسلحين وصف القوات الإثيوبية بأنها "عدو الإسلام" قائلا إن تلك القوات "قتلت أخوتنا وأخواتنا ودمرت ممتلكاتنا". مؤكدا أن قواته قتلت خلال مواجهات سابقة نحو 350 جنديا إثيوبيا.
 
معارك عنيفة
وقد دارت معارك عنيفة بين المسلحين والقوات الحكومية بعد الانسحاب. وقال شهود عيان إن المسلحين هاجموا الجنود الإثيوبيين بعد مغادرتهم لمعسكر ورديغلي جنوبي مقديشو بعد عام من تمركزهم به.
 
وقال أحد السكان إن الاشتباكات استخدمت فيها الرشاشات الثقيلة والصواريخ والقنابل اليدوية, مشيرا إلى أن مدنيين اثنين أصيبا خلالها.
 
من جانبها قالت الشرطة إن بعض السكان ممن لاذوا بالفرار من منطقتي بار أوبا والبحر الأسود بمقديشو بدؤوا بالعودة مجددا بعد رحيل القوات الإثيوبية. وقال شهود عيان إن مواطنين رقصوا في الشوارع فرحا برحيلهم.
 
سقوط بلدة
وفي تطور آخر قال شهود عيان إن مسلحين استولوا على بلدة تبعد 220 كم شمال مقديشو, وحرروا عددا من السجناء.
 
وأقر رئيس حكومة إقليم هيران يوسف أحمد هاجر بهزيمة القوات الحكومية قائلا "صحيح أن الإسلاميين استولوا على بولي بورتي, لكنهم لن يستمروا هناك ستقاتلهم الحكومة وستحرر البلدة من العدو".
 
من جانبه قال أحد شهود العيان إن المسلحين الإسلاميين هزموا القوات الحكومة بسهولة, مشيرا إلى أن سكان البلدة يخضعون لأحكام الإسلاميين.
 
وفي تطور آخر قتل 11 شخصا في اشتباكات بين مسلحين قبليين بإقليم هيران وسط الصومال.
 
وقالت مصادر قبلية إن النزاع بين العشائر سببه النزاع على أراض. كما أشار أحد المشائخ إلى أن هناك جهودا للوساطة لوقف إطلاق النار بالمنطقة.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: