زيارة سليمان تكتسب أهمية خاصة في ظل التوجه لانتخابه رئيسا توافقيا (الفرنسية-أرشيف)

أفادت الأنباء بأن قائد الجيش اللبناني ميشال سليمان المرشح لرئاسة الجمهورية التقى الأمين العام لـحزب الله حسن نصر الله، فيما تواصلت المساعي الأوروبية لحل أزمة انتخاب رئيس للبلاد.

وذكرت صحيفة الأخبار أن سليمان التقى نصر الله ليل الاثنين لثلاث ساعات، غير أن مصدرا في حزب الله لم يؤكد أو يعلق على هذا الخبر.

ولهذا اللقاء أهمية خاصة في ظل توجه الأكثرية والمعارضة للتوافق على سليمان رئيسا جديدا خلفا لإميل لحود، وفي ظل مطالبة المعارضة بالمشاركة الكاملة في السلطة وضمان عدم نزع سلاح حزب الله.

وكان نصر الله شدد في خطابه في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على أنه "لو جاء العالم كله لن يستطيع أن يطبق القرار 1559 في بند سلاح المقاومة"، وهو القرار الصادر في سبتمبر/ أيلول 2004 وينص أحد بنوده على نزع سلاح "المليشيات" في لبنان.

ورغم أن حزب الله لم يدعم مباشرة ترشيح سليمان قال الشيخ نعيم قاسم نائب أمينه العام إن "الحل هو التوافق وإن نقطة الارتكاز هي العماد عون".

عون جدد دعمه لسليمان بشروط (الفرنسية-أرشيف)
عون وحمادة
وكان زعيم التيار الوطني الحر ميشيل عون جدد دعمه أول أمس لقائد الجيش لكنه ربطه بسلسلة شروط تضمنتها مبادرته على صلة بفترة ولاية الرئيس وتشكيل الحكومة المقبلة وقانون الانتخاب والمناصب الأمنية الرئيسية.

ويبدو أن هذه الشروط أثارت وزير الاتصالات مروان حمادة الذي اعتبرها عقبات جديدة من طرف المعارضة و"بصورة أساسية" من زعيم التيار الوطني الحر الجنرال ميشيل عون.

وأعرب حمادة عن أمله بانعقاد جلسة البرلمان الجمعة المقبل لانتخاب سليمان رئيسا بعد ستة تأجيلات.

 

مساع أوروبية
في هذه الأثناء، يواصل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير لقاءاته مع المسؤولين اللبنانيين في بيروت التي وصلها أمس، حيث من المقرر أن يلتقي رئيس الحكومة فؤاد السنيورة والبطريرك الماروني نصر الله صفير وقائد الجيش.

وقالت مصادر سياسية إن أحد أهم مهام كوشنر هذه المرة هي بحث مسألة الشروط التي وضعها عون أمام انتخاب سليمان.

من جهة أخرى، ناشد وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما رئيس البرلمان نبيه بري أن "يمارس صلاحياته للدفع بالتعديل الدستوري" الضروري لانتخاب رئيس للجمهورية.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية إن داليما الذي زار لبنان مرارا وجه نداءه خلال اتصال هاتفي أمس مع بري الذي أكد أن الاتصالات بين الأكثرية والمعارضة "تكثفت" وأنه قد يتم التوصل قريبا للتوافق الضروري لتخطي العراقيل التي تعيق انتخاب الرئيس.

ويتطلب انتخاب سليمان الذي تتجه الأكثرية والمعارضة لانتخابه تعديل المادة 49 في الدستور اللبناني التي تحظر على أي موظف كبير في الدولة أن يصبح رئيسا إلا إذا استقال من منصبه سنتين قبل الانتخابات.

المصدر : وكالات