السفن الحربية تحاصر الناقلة اليابانية المختطفة في ميناء بوصاصو (رويترز)

قامت سفن حربية أميركية وألمانية بمحاصرة قراصنة صوماليين يحتجزون سفينة مملوكة ليابانيين كانت تنقل وقودا منذ أكثر من شهر ويطالبون بفدية.
 
والناقلة غولدن نوري المسجلة في بنما كانت تنقل عشرات آلاف الأطنان من وقود البنزين سريع الاشتعال من سنغافورة إلى إسرائيل عندما تم اختطافها بتاريخ 28 أكتوبر/تشرين الأول الماضي قبالة سواحل الصومال التي تعد من أخطر ممرات الملاحة في العالم.
 
وقالت قوات البحرية الأميركية وقتها إنها طاردت القراصنة وأطلقت النيران عليهم ودمرت زوارقهم السريعة التي كانت تقطرها السفينة المختطفة.
 
وصرح وزير البحرية والمصايد في "بونط لاند" سعيد محمد راج خلال مؤتمر صحفي عقد في ميناء بوصاصو شمال الصومال بأن "سفينة حربية ألمانية واثنتين أميركيتين كانت تتبع الناقلة غولدن نوري منذ 42 يوماً بعد اختطافها، وقد وصل القراصنة بالناقلة إلى بوصاصو حوالي الساعة العاشرة مساءً" (بتوقيت الصومال).
 
وفي البحرين صرحت المتحدثة باسم البحرية الأميركية ليديا روبرتسون أنهم "يراقبون الوضع بعد ملاحقة الناقلة غولدن نوري منذ اختطافها"، مضيفة أنهم يحثون الخاطفين على إطلاق سراح الناقلة وطاقمها" البالغ عدده 21 شخصاً.
 
وتأمل البحرية الأميركية أن يقوم القراصنة بهجر السفينة من خلال منع وصول المؤونة إليها. وتعتبر هذه الناقلة هي الأخيرة التي لا تزال تحت سيطرة قراصنة صوماليين بعد إطلاق سراح سفينة شحن الأسبوع الماضي.
 
وكانت عمليات القرصنة الصومالية توقفت مؤقتاً خلال سيطرة المحاكم الإسلامية على البلاد في النصف الثاني من العام 2006 إلا أنها عادت بكثافة بعد أن ألحقت القوات الحكومية والإثيوبية الهزيمة بقوات المحاكم نهاية العام نفسه.
 
وتعتبر سواحل الصومال من أخطر الممرات الملاحية في العالم مع تعرض العشرات من السفن التي تمر فيها إلى الاختطاف طلباً للفدية.

المصدر : وكالات