الشيخ حمد بن جاسم: من الضروري إزالة كل أسباب الخلاف مع إيران (الجزيرة نت)

أشرف أصلان-الدوحة
 

قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إن علاقات بلاده مع السعودية راسخة وتاريخية.
 
ووصف السعودية بأنها "العمود الفقري لدول مجلس التعاون الخليجي". وقال إن علاقات الدوحة مع الرياض شابها في الماضي بعض التوتر, "إلا أن حكمة القادة في البلدين نجحت في احتواء ذلك".
 
وأكد الشيخ حمد بن جبر أن العلاقات السعودية القطرية "تسير في طريق إيجابي", معتبرا أن العلاقة بين البلدين يجب أن تكون علاقة "ود وتقارب".
 
حق إيران النووي
وشدد المسؤول القطري من جهة أخرى على حق إيران في امتلاك الطاقة النووية السلمية, ودعا طهران إلى حل الأزمة من خلال الحوار المباشر مع كافة الأطراف المعنية.
 
وقال رئيس الوزراء القطري في تصريحات للصحفيين في ختام قمة مجلس التعاون الخليجي بالدوحة إن "إيران دولة جارة ومن الضروري إزالة كل أسباب الخلاف معها".
 
كما اعتبر الشيخ حمد بن جاسم أن "العلاقات الوطيدة مع الولايات المتحدة لا تعني التأثير سلبا على العلاقات مع إيران", وأضاف "ليست هناك علاقات على حساب علاقات أخرى".
 
كما أكد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري إمكانية تحرك كل دولة بشكل منفرد لتنمية العلاقات وتطويرها مع إيران وعقد اتفاقيات بشرط موافقة باقي الدول الأعضاء في مجلس التعاون.
 
ونفى رئيس الوزراء السير وراء إستراتيجيات دولية فيما يتعلق بأزمة الملف النووي والعلاقات مع إيران, وقال إن العلاقات يجب أن يحكمها العقل والمصلحة المشتركة, محذرا من أن العمل بخلاف ذلك سيكون "خطيرا وغير مقبول".
 
وعلى نفس الصعيد أوضح رئيس الوزراء القطري أن مشاركة الرئيس الإيراني في القمة تمت بطلب رسمي من طهران, حيث وجهت الدعوة له من أمير قطر, وأضاف "كل دول الخليج باركت هذا التوجه".
 
وفي هذا الصدد أيضا كشف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية أن قادة دول مجلس التعاون ناقشوا إيجاد آلية متفق عليها لدعوة الضيوف الأجانب للمشاركة في أعمال القمم الخليجية, لكنه أكد للجزيرة نت أن هذه الآلية غير ملزمة. 
 

المصدر : الجزيرة