القمة الخليجية تواصل أعمالها وتبحث توصيات الوزاري
آخر تحديث: 2007/12/4 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الوزراء التركي: سنعلق برنامج تدريب قوات البشمركة في مخيم بعشيقة بالعراق
آخر تحديث: 2007/12/4 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/25 هـ

القمة الخليجية تواصل أعمالها وتبحث توصيات الوزاري

برنامج طهران النووي والأوضاع بالعراق وأمن الخليج أبرز محاور قمة الدوحة (الجزيرة نت)
 
أشرف أصلان-الدوحة
 
تتواصل اليوم الثلاثاء بالدوحة أعمال قمة دول مجلس التعاون الخليجي في دورتها الـ28, حيث يعقد القادة الخليجيون جلسة مشاورات مغلقة قبل ظهر اليوم تعقبها جلسة ختامية برئاسة أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.
 
وينتظر أن يبحث قادة دول مجلس التعاون الست البيان الختامي والتوصيات النهائية التي أقرها المجلس الوزاري في دورته الـ105 التي اختتمت مساء الأحد بالدوحة.
 
وقد عقد قادة دول مجلس التعاون الخليجي جلسة مغلقة مساء أمس تطرقت إلى آفاق التعاون والتوصيات التي أقرها المجلس الوزاري بشأن القضايا الإقليمية والدولية الراهنة.  
 
وكان أمير قطر افتتح ظهر أمس أعمال القمة الـ28 بحضور الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد, الذي تعد مشاركته الأولى لرئيس إيراني منذ إنشاء مجلس التعاون الخليجي عام 1981.
 
وجهان لعملة
أمير قطر دعا جميع المهتمين بالشأن الإقليمي إلى التحرك قبل فوات الأوان (الأوروبية)
وفي كلمته الافتتاحية شدد أمير قطر على الربط بين قضيتي الأمن والتنمية، وقال إنهما وجهان لعملة واحدة, محذرا من خطورة الأزمات المستحكمة في المنطقة، وعلى رأسها أزمة الشرق الأوسط والنووي الإيراني والتوتر في باكستان.
 
وطلب أمير قطر برفع الحصار عن الشعب الفلسطيني, محذرا من خطورة الأزمات الناجمة عن إنكار الحقوق المشروعة للشعوب. كما حذر من إمكانية انفلات الأمور, داعيا "جميع المهتمين بالشأن الإقليمي إلى التحرك قبل فوات الأوان".
 
ورقة إيرانية
من جهته تقدم الرئيس الإيراني أحمدي نجاد خلال الجلسة الافتتاحية بعدة مقترحات للتقارب بين طهران ودول الخليج الست, وشدد على الربط بين أمن واستقرار جميع الدول في المنطقة, معتبرا أن الخصائص الثقافية والدينية المشتركة توفر فرصة مهمة لمزيد من التعاون.  
 
وفي هذا الصدد اقترح أحمدي نجاد تأسيس منظمة للتعاون الاقتصادي بين الدول السبع (دول المجلس الست وإيران), واتخاذ سلسلة من الإجراءات لتسهيل التبادل التجاري ودعم التعاون والاستثمارات المشتركة تبدأ بإلغاء تأشيرات الدخول لمواطني دول المنطقة.
 
أحمدي نجاد دعا إلى إنشاء منظمة للتعاون الأمني بين دول الخليج وإيران (الجزيرة نت)
كما اقترح إنشاء منطقة للتجارة الحرة بين دول المنطقة وإيران, مؤكدا استعداد إيران للإسهام في مشروعات لإمداد منطقة الخليج بمياه الشرب. كما اقترح الرئيس الإيراني إنشاء ممر يربط شمال المنطقة بجنوبها لتسهيل حركة التجارة والسياحة.
 
رفع الظلم
وفي مجال آخر دعا أحمدي نجاد إلى إنشاء صندوق خاص "للمساعدة في رفع الظلم عن الشعوب والدول الفقيرة مثل فلسطين والصومال".
 
ودعا الرئيس الإيراني إلى إنشاء منظمة للتعاون الأمني بين دول الخليج الست وإيران, مشددا على أن "أي انفلات أمني سيؤثر على الأمن الإقليمي وعلى جميع دول المنطقة".
 
واختتم الرئيس الإيراني كلمته بتوجيه الشكر مجددا لأمير قطر الذي دعاه للمشاركة في أعمال القمة في بادرة تعتبر الأولى من نوعها منذ تأسيس مجلس التعاون الخليجي.
المصدر : الجزيرة