مباحثات هاتفية بين ساركوزي والبشير حول دارفور
آخر تحديث: 2007/12/29 الساعة 20:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/29 الساعة 20:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/20 هـ

مباحثات هاتفية بين ساركوزي والبشير حول دارفور

مجموعة من مسلحي المتمردين في الإقليم الذي ينتظر قوات السلام (رويترز-أرشيف)

أجرى الرئيسان الفرنسي نيكولا ساركوزي والسوداني عمر البشير السبت مباحثات هاتفية حول أزمة إقليم دارفور.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان لها أن المباحثات تناولت بشكل خاص تأخر انتشار القوات المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور والقوات الأوروبية في تشاد.

وأضاف البيان أن ساركوزي جدد التأكيد على استعداده لإيجاد حل سياسي لتلك الأزمة في أقرب وقت ممكن وضرورة انتشار سريع للقوة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور والقوة الأوروبية في تشاد لعودة السلام إلى المنطقة.

وتقرر نشر قوة دولية مشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي قوامها 26 ألف رجل في دارفور غربي السودان، ومن المتوقع أن تحل القوة في أول يناير/كانون الثاني المقبل محل قوة الاتحاد الأفريقي المنتشرة حاليا هناك والتي تفتقر إلى التجهيز والتمويل.

لكن تشكيلها وانتشارها يشهدان مشاكل لوجستية إضافة إلى أن الأمم المتحدة تتهم الحكومة السودانية بعرقلتها، وهو ما تنفيه الخرطوم.

كما تقرر أيضا نشر قوة أوروبية (أوفور)، معظم عناصرها من الفرنسيين، في شرق تشاد وشمال شرق جمهورية أفريقيا الوسطى المجاورتين لدارفور لضمان أمن مخيمات اللاجئين والنازحين.

لكن انتشار هذه القوة تأخر أيضا حيث إن الدول الأعضاء تتلكأ في تقديم الوسائل الضرورية لتشكيلها.

ويأتي المحادثات الهاتفية بين ساركوزي والبشير بعد تجديد السلطات الفرنسية أمس الجمعة تصريح إقامة رئيس حركة تحرير السودان المتمردة عبد الواحد النور لمدة ثلاثة أشهر أخرى على خلفية تفاهم لمشاركته في مباحثات السلام المقبلة بشأن الإقليم والتي ترعاها الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

المصدر : وكالات

التعليقات