مدينة الخليل تشهد إجراءات أمنية مشددة ومداهمات مستمرة (الفرنسية-أرشيف)

لقي إسرائيليان على الأقل حتفهما في إطلاق نار قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

ووصف متحدث باسم شرطة الاحتلال الحادث بأنه "هجوم إرهابي" فيما قالت خدمة الإنقاذ الإسرائيلية بداية الأمر إن الرجلين أصيبا بجروح خطيرة.

وأشار المتحدث إلى أن القتيلين هما شابان في العشرينات من العمر كانا في نزهة على الأقدام, عندما تعرضا لإطلاق الرصاص بالتلال الواقعة أثناء توجههم بصحبة فتاة إلى نبع ماء غرب مدينة الخليل. ولم تصب الفتاة, فيما بدأ جنود الاحتلال عمليات واسعة بحثا عن مطلقي النار.

جنازة شهداء الجهاد في غزة تحولت إلى مسيرة تدعو للانتقام (الفرنسية) 
من جهتها أكدت مصادر أمن فلسطينية وقوع الحادث, لكنها قالت إن السبب لم يتضح على الفور.




شهداء
على صعيد آخر شيع آلاف الفلسطينيين سبعة شهداء ينتمون لحركة الجهاد الإسلامي أحدهم محمد عبد الله القيادي في سرايا القدس.

وردد المشيعون الهتافات التي تدعو للثأر والانتقام من الغارات الإسرائيلية, وأطلق عشرات المسلحين الملثمين وغالبيتهم من سرايا القدس الذين شاركوا بالجنازة النار في الهواء.

وقال الناطق باسم سرايا القدس أبو أحمد إن "العدو فتح أبواب جهنم على نفسه". وأضاف أن "الصواريخ ستمطر العدو من كل ناحية والاستشهاديون قادمون, الرد  قادم في الزمان والمكان المناسبين".

من جهة ثانية أوضح القيادي بتلك الحركة محمد الهندي أنه لا مجال لتهدئة مع إسرائيل في ظل استمرار "الجرائم". كما صرح الهندي الذي شارك بجنازة الشهداء بأن "هذه الجرائم والاغتيالات لن تمر من دون عقاب.. وعلى المعتدي ستدور الدائرة".

ودعا الرجل السلطة الفلسطينية إلى وقف ما أسماها "اللقاءات العبثية" مع الجانب الإسرائيلي, معتبرا أن هذه اللقاءات تضر بالمصلحة الوطنية للشعب الفسطيني.

المصدر : وكالات