طاردت قوات أمن صومالية أمس خاطفي موظفتي إغاثة أجنبيتين في منطقة جبلية في إقليم بونت لاند شمال غرب الصومال.
 
وذكر مصدر مسؤول أن قوات الأمن الصومالية تحاصر الخاطفين بالمنطقة، رغم عدم تحديدها مكان احتجاز الرهينتين.
 
ونقلت رويترز عن وزير الصيد في حكومة بونت لاند أحمد سعيد أونور قوله "لا نعرف بالضبط المكان الذي يحتجز فيه الخاطفون عاملتي الإغاثة، لكننا نعلم أنهم في مكان ما في الجبال ونحاول الاتصال بهم".
 
وكانت قوات الأمن قد اعتقلت أمس اثنين من الخاطفين بينما لاذ آخرون بالفرار برفقة الرهينتين إلى التلال القريبة من بوصاصو بعد محاصرتهم إثر اشتباكات.
 
ومن جهته أعلن رئيس ولاية بونت لاند عدي موسى حرسي أمس أنه وفقا للتقارير فإن الرهينتين "في حالة طيبة". وأضاف أن حكومته مستعدة للتفاوض مع الخاطفين لضمان سلامة الرهينتين.
 
وجاءت هذه التصريحات في الوقت الذي وصل فيه دبلوماسيان إسباني وأرجنتيني إلى إقليم بونت لاند لإجراء محادثات مع الحكومة.
 
وكانت المحتجزتان وهما الطبيبة الإسبانية مرسيدس غارسيا والممرضة الأرجنتينية بيلار بوزا التابعتان لمنظمة أطباء بلا حدود، اختطفتا الأربعاء شمال غربي الصومال من قبل مسلحين.
 
وتمت عملية الاختطاف بعد يومين من الإفراج عن الصحفي الفرنسي غوين لو غويل الذي خطفه مسلحون في المنطقة لمدة ثمانية أيام.

المصدر : وكالات