تأجيل جديد لجلسة انتخاب رئيس للبنان
آخر تحديث: 2007/12/29 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/29 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/20 هـ

تأجيل جديد لجلسة انتخاب رئيس للبنان

انتخاب رئيس جديد للبنان ينتظر التوافق بين المعارضة والموالاة (الجزيرة-أرشيف)

قرر رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري تأجيل الجلسة التي كان مقررا عقدها يوم غد السبت لانتخاب رئيس جديد للبلاد.

وأعلنت الأمانة العامة لمجلس النواب الجمعة أن بري أجل الجلسة إلى منتصف يوم 12 يناير/كانون الثاني المقبل.

وهذه هي المرة الحادية عشرة التي ترجأ فيها جلسة انتخاب رئيس للبنان منذ ثلاثة أشهر.

وكانت مصادر برلمانية توقعت تأجيل جلسة السبت، حيث قال النائب علي خريس المقرب من بري إن "الآمال أصبحت ضعيفة وضئيلة جدا لانعقاد الجلسة"، مضيفا أن "الجو أسود وليس أبيض".

من جهته أفاد النائب عن الأكثرية أنطوان زهرا أنه من غير المرجح انعقاد جلسة الانتخاب السبت، ووصف الانعقاد بأنه "مستحيل في ظل هذه الأجواء السياسية السائدة".

ويشهد لبنان فراغا رئاسيا منذ انتهاء ولاية الرئيس إميل لحود في 24 نوفمبر/تشرين الثاني، وغياب التوافق بين الأكثرية والمعارضة.

وكان 13 نائبا من الأكثرية النيابية وجهوا الخميس إلى مجلس النواب عريضة تطالب بتعديل الدستور اللبناني لتسهيل انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية.

اختلافات
وتأتي هذه الخطوة بعد أن صاغت الحكومة مشروع قانون لتعديل الدستور يوم الاثنين الماضي، وأدانت المعارضة الخطوة واعتبرتها "تصعيدا قد يعقد الأزمة".

ويعتبر قائد الجيش مرشحا توافقيا بين الأكثرية النيابية والمعارضة، لكن ثمة خلافا بين الجانبين على آلية التعديل الدستوري اللازم لانتخابه.

ورغم إجماع الفريقين على العماد ميشال سليمان، فقد اختلفا حول كيفية تقاسم السلطة في الحكومة الجديدة عندما يتسلم الرئيس الجديد منصبه.

ويتطلب انتخاب الرئيس اكتمال نصاب ثلثي أعضاء البرلمان الأمر الذي لا يمكن أن يتحقق إلا بوجود اتفاق بين الأكثرية والمعارضة.

ويشهد لبنان أزمة سياسية وصفت بأنها الأخطر منذ انتهاء الحرب الأهلية عام 1990، بدأت في تشرين الثاني/نوفمبر 2006 باستقالة ستة وزراء معارضين من الحكومة يمثل خمسة منهم الطائفة الشيعية، وتفاقمت الأزمة بخلو سدة الرئاسة الأولى منذ انتهاء ولاية لحود.

المصدر : وكالات

التعليقات