عام 2002 شهد نهاية أكبر هجرة لليهود من دول الاتحاد السوفياتي السابق  (الفرنسية)

أظهرت إحصاءات جديدة أن هجرة اليهود إلى إسرائيل واصلت تراجعها العام الجاري, ووصلت إلى أدنى مستوى لها منذ نحو عشرين عاما.
 
وقالت وزارة الاستيعاب إن عدد من هاجروا إلى إسرائيل في 2007 بلغ 19700 شخص, متراجعة بذلك عن العام الماضي بما نسبته 6%.
 
كما تراجعت الهجرة من دول الاتحاد السوفياتي السابق التي تمثل 30% إلى 15%, حيث وصل 6445 مهاجرا من تلك الدول.
 
كما أفادت الإحصاءات بأن 3607 مهاجرات وصلن من إثيوبيا و2957 من الولايات المتحدة وكندا, بالإضافة إلى 2659 من فرنسا.
 
وأعرب زئيف بيلسكي رئيس الوكالة اليهودية -الهيئة الحكومية المكلفة بالهجرة- عن "قلقه" للتراجع المستمر في الهجرة. وبرر ذلك التراجع بأنه بات ليهود الشتات "أسباب أقل لمغادرة بلادهم".
 
وضرب مثالا لذلك "بتحسن الأوضاع الاقتصادية في روسيا, حيث يعتبر عدد اليهود كبيرا". أما في فرنسا فأرجع بيلسكي التراجع إلى شعبية الرئيس نيكولا ساركوزي "لدى الأوساط اليهودية التي باتت تشعر بأمان أكبر" بعد انتخابه.
 
ومنذ انتهاء الهجرة الكبيرة في 2002 التي انتقل خلالها مليون يهودي من دول الاتحاد السوفياتي السابق إلى إسرائيل خلال عقد, شهدت الهجرة تراجعا مستمرا.

المصدر : الفرنسية