دعوة الحكومة جاءت وسط مخاوف من عدم موافقة بري على عرضها (الأوروبية)

دعت الحكومة اللبنانية مجلس النواب للانعقاد مطلع العام المقبل لتعديل المادة 49 من الدستور اللبناني من أجل إتاحة المجال لانتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيسا للبلاد.
 
السبب وراء هذه الدعوة هو أن مشروع القانون لا يعتبر نافذا إلا إذا أقره البرلمان اللبناني, وهو أمر مستبعد لأن رئيس البرلمان نبيه بري يعتبر حكومة فؤاد السنيورة غير شرعية، وبالتالي ينظر إلى خطوة الحكومة على أنها خطوة سياسية للضغط على رئيس البرلمان والمعارضة من أجل إقرار تعديل الدستور.
 
كما دعت الحكومة البرلمان إلى فتح دورة استثنائية مع نهاية الدورة الحالية أواخر الشهر الجاري. والجدير بالذكر أن تعديل الدستور لا يمكن أن يتم إلا في دورة عادية أو دورة استثنائية.
 
ربط الحضور
كثير من اللبنانيين يرون أن ميشال سليمان سيخلص البلاد من الأزمات العالقة (الفرنسية-أرشيف) 
وكان حزب الله ربط حضور المعارضة اللبنانية جلسة انتخاب الرئيس اللبناني المتوقع عقدها في 29 ديسمبر/ كانون الأول بالاتفاق على إطار سياسي كجزء من حزمة شاملة.
 
وأوضح النائب عن حزب الله حسين الحاج حسن أن المعارضة لن تذهب إلى جلسة انتخاب الرئيس ما لم تحقق مطالبها المتمثلة بربط عمليتي انتخاب الرئيس ورئيس الحكومة وإعطاء المعارضة حق نقض القرارات الرئيسية في الحكومة، وهو ما يرفضه تيار الغالبية النيابية.
 
وحذر حزب الله السبت الحكومة من الإقدام على انتخاب الرئيس بالأغلبية البسيطة، وحمل الإدارة الأميركية مسؤولية تعميق الخلافات بين الموالاة والأكثرية بشأن ملء الفراغ الرئاسي باللجوء لخيار انتخاب الرئيس بأكثرية النصف زائدا واحدا.
 
اتهامات سوريا
سوريا اعتبرت التدخل الأميركي في لبنان محاولة لتقويض جهودها وجهود فرنسا(الفرنسية)
وفي سياق متصل اتهمت سوريا الولايات المتحدة أمس بمحاولة إجهاض الجهود التي تبذلها دمشق وفرنسا لإنهاء أزمة انتخاب رئيس جديد للبنان.
 
وقال وزير الإعلام السوري محسن بلال في تصريح لقناة العالم الإيرانية إنه في الوقت الذي تعمل فيه فرنسا وسوريا لتقريب وجهات النظر في لبنان, أرسلت الولايات المتحدة مندوبين هما أليوت أبرامز وديفد ويلش "المعروفين بانحيازهما لإسرائيل بهدف إفشال الاتفاق بين الأطياف اللبنانية".
 
واعتبر بلال أن "هدف تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش هو الإطاحة بالجهود الإيجابية السورية الفرنسية من أجل لبنان".
 
وكان بوش اعتبر الخميس أن على العالم أن يقبل الرئيس الذي يتم انتخابه دون توافق بين الأطراف اللبنانية، مشيرا بذلك إلى العقبات التي تحول دون انتخاب ميشال سليمان رئيسا للبنان رغم اتفاق الفرقاء اللبنانيين عليه.

المصدر :