عبرت الصحافة المغربية الصادرة الاثنين عن أسفها للتوتر الدبلوماسي بين السنغال والمغرب، منتقدة "أخطاء" الدبلوماسية المغربية بعد أزمة استدعاء سفير الرباط في دكار لثلاثة أيام.

وكانت الرباط استدعت سفيرها من دكار احتجاجا على تصريحات لمسؤول سابق في الحزب الاشتراكي السنغالي جاك بودان أيد فيها جبهة البوليساريو التي تطالب بالسيادة على الصحراء الغربية. وردت السنغال السبت بدورها باستدعاء سفيرها في المغرب.

وقالت صحيفة "لو ماروك" (المستقلة) "على الأرجح أن استدعاء السفير قرار غير ملائم"، منددة في الوقت نفسه بدعم الحزب الاشتراكي السنغالي لجبهة البوليساريو. وأضافت الصحيفة أن هذا الدعم "نتيجة مباشرة للدعم المادي الذي قدمته الجزائر لهذا الحزب في الانتخابات الرئاسية السنغالية الأخيرة".

من جهتها كتبت صحيفة الصباح في أحد عناوينها "أخطاء دبلوماسية" وقالت "لم تقدم الحكومة إلى حد الآن أي مبرر مقنع لاستدعائه" (السفير في السنغال). وأضافت بسخرية "(...) على المغرب سحب كل سفرائه من العالم" نظرا لدعم بعض الأحزاب لجبهة البوليساريو.
 
أما صحيفة "الأحداث المغربية" القريبة من الاشتراكيين فوصفت القضية بأنها خطأ أفقد الدبلوماسية المغربية هدوءها، وأضافت أن هذه الأزمة الدبلوماسية تأتي في وقت بدأ فيه المغرب تحقيق نوع من الإجماع الدولي حول اقتراحه منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا موسعا.
 
أما جريدة "البيان" (حكومية) فرأت أن "(الاشتراكي السنغالي) جاك بودان هو من زرع المشكلة في النفوس" عبر التفوه بكلام "غير أخوي تجاه المغرب وقضيته الوطنية" فأدى إلى "رد فعل مدروس" من المغرب.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية