بغداد تشهد إجراءات أمنية مشددة لم تمنع التفجيرات (الفرنسية-أرشيف)

انفجرت سيارة ملغومة على جسر السنك بوسط بغداد, قبل ظهر اليوم مما أسفر عن قتيل واحد على الأقل وإصابة خمسة آخرين.

في هذه الأثناء اختطف مسلحون حافلة تقل 14 شخصا قرب مدينة بعقوبة بشمال شرق محافظة ديالى.

وأوضح العقيد حازم ياسين من شرطة بعقوبة أن مسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة خطفوا الحافلة, مشيرا إلى أنها كانت تقل نساء وأطفالا عندما أوقفت شمال المدينة بينما كانت في طريقها من ناحية بلدة السلام باتجاه بلدة المنصورية التابعة لقضاء المقدادية قرب قرية البو شاهين. وذكر المصدر الأمني أن ركاب الحافلة نقلوا إلى جهة مجهولة.

يشار إلى أن منطقة البو شاهين تشهد منذ ستة أشهر عمليات مشتركة للقوات الأميركية والعراقية حيث يشتبه في أنها أحد معاقل تنظيم القاعدة. كما توصف مدينة بعقوبة بأنها من أخطر المناطق من الناحية الأمنية.

من ناحية أخرى عثرت الشرطة على ثلاث جثث في أحياء متفرقة في بغداد خلال الساعات القليلة الماضية. وفي مدينة الكوت الواقعة على بعد 170 كلم جنوب شرقي بغداد أعلن الجيش الأميركي أن قواته قتلت اثنين من المسلحين واعتقلت اثنين آخرين خلال عمليات دهم.

كما اعتقلت قوات التحالف 12 آخرين خلال عمليات استهدفت شبكة القاعدة في منطقة "وادي نهر ديالى" وشمالي العراق.

كما ذكر مصدر أمني بشرطة محافظة نينوى أن مدنيا قتل ظهر الأحد وأصيب خمسة من رجال الشرطة بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة جنوب الموصل.

وفي أعمال عنف أخرى انفجرت سيارة مفخخة أمس في محافظة واسط جنوب شرق العراق بالقرب من منزل مدير دائرة حقوق الإنسان مما أدى إلى إصابة ستة عراقيين.

وفي وقت سابق نقل عن مصدر مقرب من مكتب الشهيد الصدر في البصرة أن "مسلحين مجهولين اغتالوا، ليل السبت، علاء أبو شمس وهو عضو بارز في جماعة الصدر".

وفي تطور آخر قال مصدر بالشرطة في محافظة الأنبار إن القوات الأميركية أفرجت عن 160 معتقلا من سجن بوكا وسط البصرة.

على صعيد آخر قتل 13 عراقيا بينهم 12 من عائلة واحدة عندما اصطدمت سيارتهم بقطار في منطقة الفندية شمال الحلة والتي تبعد مائة كلم جنوب بغداد, حيث كان القطار في طريقه من البصرة إلى العاصمة.

المصدر : وكالات