التعاون النووي السلمي يتصدر محادثات روسية ليبية
آخر تحديث: 2007/12/24 الساعة 04:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/24 الساعة 04:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/15 هـ

التعاون النووي السلمي يتصدر محادثات روسية ليبية

 عبد الرحمن شلقم وسيرغي لافروف بحثا مجالات التعاون بين البلدين (الفرنسية)

أجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فور وصوله إلى طرابلس أمس محادثات مع نظيره الليبي عبد الرحمن شلقم تمحورت حول آفاق التعاون الاقتصادي والتقني، وفي مجال الطاقة النووية للأغراض السلمية.
 
واستبقت موسكو زيارة وزير خارجيتها بالإعلان عن استعدادها لمساعدة طرابلس في الحصول على التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية. كما أشارت إلى أن التعاون في مجال النفط والغاز والأوضاع في الشرق الأوسط وأفريقيا ستكون محور المباحثات الروسية الليبية أثناء الزيارة.
 
وذكرت وكالة الأنباء الليبية الرسمية (جانا) أن الوزير الروسي التقى مساء أمس أيضا أمين اللجنة الشعبية العامة في ليبيا (رئيس الوزراء) البغدادي المحمودي.
 
وجدد لافروف في الاجتماع حرص بلاده على تطوير علاقات التعاون مع ليبيا في مختلف المجالات. وقال إنه يزور ليبيا  للتوقيع على مذكرة تفاهم تقضي بتدعيم التعاون بين موسكو وطرابلس على أكثر من قطاع.
 
ونقلت وكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء عن لافروف قوله عمل الحكومتين الروسية والليبية يستهدف "إبرام عقود بما فيها عقود للتعاون العسكري والفني".
 
أما وزير الخارجية الليبي فلم يستبعد بحث الملف النووي السلمي مع نظيره الروسي قائلا "لم لا"، وأشار في تصريح صحفي أمس "هناك منافسة في هذا المجال ونحن منفتحون على المشاورات".
 
يشار هنا إلى أن ليبيا وقعت ليبيا في العاشر من ديسمبر/كانون الأول الحالي عقودا بمليارات اليوروات مع فرنسا، خصوصا لبيع طرابلس مفاعلات نووية، وذلك أثناء زيارة الزعيم الليبي معمر القذافي باريس.
 
كما سيتم التطرق أثناء زيارة لافروف ليبيا، إلى زاوية العمل المشترك داخل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وفق ما أعلن المتحدث باسم الخارجية الروسية ميخائيل كامينين.
 
يذكر أن ليبيا انتخبت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي للعامين المقبلين 2008 و2009.
المصدر : وكالات