إسرائيل تبرر استخدام القنابل العنقودية في الحرب على لبنان
آخر تحديث: 2007/12/25 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/25 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/16 هـ

إسرائيل تبرر استخدام القنابل العنقودية في الحرب على لبنان

إسرائيل تدمر مدارس وتزعم تجنب المنشآت المدنية (الفرنسية-أرشيف)

دافعت إسرائيل عن استخدامها القنابل العنقودية المحرمة دوليا في عدوانها على لبنان العام الماضي، زاعمة أنها لم تنتهك القانون الدولي.

وأعلن المحامي العام للجيش الإسرائيلي العميد أفيحاي مندلبليت الذي يتابع تحقيقا أمر به رئيس الأركان السابق دان حالوتس، أن استخدام الجيش للقنابل الانشطارية في العدوان على لبنان صيف العام 2006 كان "مشروعا ومنسجما مع القانون الإنساني الدولي".

وزعم التحقيق الإسرائيلي أن إطلاق القنابل العنقودية اقتصر على الأهداف العسكرية.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن التحقيق وجد أن القنابل العنقودية لم تستخدم إلا في الحالات التي لم يكن فيها الضرر الذي يلحق بالمدنيين أو بالبنية الأساسية المدنية غير متناسب مع الميزة العسكرية المكتسبة.

وأضاف "أن اغلب القنابل العنقودية أطلقت على مناطق مفتوحة وغير مأهولة، ولم تطلق على مناطق عمرانية إلا بغرض إنقاذ جنود إسرائيليين أو في الحالات التي استخدم فيها حزب الله تلك المناطق في إطلاق الصواريخ".

وقال الجيش الإسرائيلي إن المدعين العسكريين لن يتخذوا أي إجراء قانوني ضد القادة الميدانيين بعدما خلصوا إلى أن استخدام القنابل العنقودية خلال الحرب تم بشكل يتفق مع القانون الإنساني الدولي.

وتتعارض نتائج تحقيق الجيش الإسرائيلي مع تقارير واسعة النطاق تفيد بارتكاب انتهاكات.

وتفيد تقديرات الأمم المتحدة بأن إسرائيل ألقت بضعة ملايين من القنابل العنقودية على لبنان ولم تنفجر مئات الآلاف منها واستمرت تقتل أشخاصا أو تبتر أطرافهم بعد انتهاء الحرب.

المصدر : وكالات