عرض بحفل تخرج دفعة جديدة من الشرطة بالعاصمة الجزائرية سبتمبر/ أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال القائد العام للشرطة الجزائرية علي تونسي إن الجهاز سيشهد حركة تطهير شاملة لن يبقى معها إلا "القادرون على تحمل المهام".
 
ونقلت صحيفة المجاهد الحكومية في موقعها الإلكتروني بالفرنسية عنه قوله بكلمة أمس أمام كبار مسؤولي الجهاز بالعاصمة الجزائر بمناسبة عيد الأضحى "إن إجراءات وشيكة جدا ستشمل عقوبات ضد كل عنصر يثبت تهاونه مهما كانت رتبته, خاصة عندما يتعلق الأمر بأمن الأشخاص والممتلكات.
 
وتحدث تونسي عن نظام جديد لتقييم أفراد الشرطة, وقال إنه "لم يعد بالإمكان غض الطرف عن عجز البعض عن تسيير الأزمات".
 
وجاءت هذه الكلمة بعد أسبوعين من هجومين انتحاريين تبناهما تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أوقعا 41 قتيلا -حسب حصيلة رسمية-وعزاهما وزير الداخلية يزيد زرهوني إلى "تراجع مستوى اليقظة".
 
واعتبر قائد الشرطة الهجومين دليل عزلة التنظيم المسلح الذي يحاول -حسبه- فك الحصار عنه في الجبال والغابات, بعد مقتل العديد من قادته وسط البلاد.

المصدر : الصحافة الجزائرية