النقابة تريد إجراء تحقيق مستقل بمقتل 17 من الموظفين الأمميين (الفرنسية-أرشيف)

دعت نقابة العاملين بالأمم المتحدة لإجراء تحقيق مستقل في تفجير مكاتبها في العاصمة الجزائرية الأسبوع الماضي.

وقال رئيس لجنة الأمن بنقابة العاملين بالمنظمة الأممية غاي كاندوسو إن مقتل 17 من موظفي الأمم المتحدة يستدعي تحقيقا وافيا يتعين أن يكون مستقلا وليس داخليا.

وأوضحت النقابة التي تمثل أكثر من 22 ألفا من الموظفين الأمميين في أنحاء العالم أنها تطالب بتحقيق على غرار نظيره في الهجوم على مكاتبها في العاصمة العراقية بغداد في أغسطس/ آب 2003 الذي أسفر عن مقتل 22 شخصا.

وذكرت أنها تسعى للبحث في مدى كفاية الإجراءات الأمنية، وهل تم تجاهل تحذيرات معينة وسبب تدني مستوى التحذير الأمني إلى أخفض مستوياته يوم الهجوم.

وتأتي الدعوة لتحقيق مستقل عقب ساعات من انتهاء زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للجزائر تفقد خلالها الدمار الذي خلفه الانفجار والتقى بعض الناجين وأسر الضحايا.

وكان "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" تبنى استهداف المقر الأممي ووصفه بـ"وكر الكفر العالمي"، كما تبنى تفجيرا تزامن معه استهداف المحكمة الدستورية بحي آخر من العاصمة قائلا إنهما استهدفا من سماهم "عبيد أميركا وفرنسا".

وأشار آخر تعداد رسمي للتفجيرين اللذين وقعا في 11 ديسمبر/ كانون الأول إلى مقتل 41 شخصا بينهم 17 من موظفي الأمم المتحدة، فضلا عن 20 جريحا من أصل 177 لا يزالون في المستشفيات.

المصدر : وكالات