مبارك الفاضل اعتقل لأربعة أشهر بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة (الجزيرة-أرشيف)
أعلن أحد محامي الدفاع عن زعيم سوداني معارض اليوم أن السلطات السودانية وافقت على إطلاق السياسي المعارض مبارك الفاضل المهدي المعتقل منذ أكثر من أربعة أشهر.
 
وأوضح المحامي كمال الجزولي أن وزارة العدل أصدرت أمرا بالإفراج عن المهدي وإعادة الملف للمحكمة والمضي قدما في محاكمة المتهمين الآخرين.
 
من جهته قال المحامي معز حدرة إن النائب العام أصدر الأمر بالإفراج عن المهدي في أسرع وقت ممكن. وكان من المقرر أن تبدأ محاكمته اليوم قبل أن يتم تأجيلها.
 
واعتقل المهدي رئيس حزب الأمة -الإصلاح والتجديد رفقة 25 شخصا من بينهم الأمين العام لحزبه عبد الجليل الباشا وعلي محمود حسنين من الحزب الاتحادي الديمقراطي المعارض إضافة إلى ضباط من الجيش والشرطة والأمن السابقين وسياسيين معارضين آخرين بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة.
 
يذكر أن حزب الأمة -الإصلاح والتجديد انشق عن حزب الأمة القومي المعارض الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي، وانضم إلى حكومة حزب المؤتمر الوطني الحاكم أوائل 2003.
 
وعين الرئيس السوداني عمر البشير رئيس الحزب مبارك الفاضل مساعدا له ثم أقاله عام 2004، ليعود بعد ذلك إلى صفوف المعارضة.

المصدر : رويترز